الملك عبد الله مستقبلا السنيورة في القصر الملكي بالرياض (رويترز)

أكد الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز استمرار دعم المملكة لانتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وذلك أثناء مباحثاته مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة خلال زيارته إلى الرياض محطته الثالثة في جولته العربية.

فقد صرح السفير اللبناني لدى السعودية مروان الزين الثلاثاء أن الملك عبد الله جدد للسنيورة دعم الرياض لاستقلال لبنان وسيادته واستمرار تأييدها للمبادرة العربية التي تقضي بانتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا جديدا للجمهورية اللبنانية.

وقال الزين إن السنيورة عرض على الملك السعودي نتائج زيارتيه لمصر والإمارات العربية المتحدة وتطورات الوضع على الساحة اللبنانية بعد لقائه في الرياض رئيس كتلة الأكثرية في البرلمان اللبناني سعد الحريري.

وكان السنيورة وصل في وقت سابق إلى الرياض قادما من الإمارات العربية المتحدة حيث اجتمع برئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.

وكانت القاهرة المحطة الأولى في جولة السنيورة التي التقى فيها الرئيس حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وفي ختام مباحثاته مع الرئيس مبارك أوضح السنيورة في تصريح لوسائل الإعلام أن هدف هذه الجولة التوصل إلى عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب من أجل بحث القضايا الأساسية وعلى رأسها العلاقات السورية اللبنانية.

يشار إلى أن مصادر إعلامية مصرية أعلنت بعد لقاء السنيورة ومبارك الأحد أن قمة مصرية سعودية ستعقد الأربعاء في شرم الشيخ لبحث تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع على الساحة اللبنانية والعراقية.

بري خلال لقائه الرئيس الأسد في دمشق (رويترز)
دعوة بري
وكان السنيورة رفض من القاهرة دعوة رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إلى استئناف الحوار الوطني اللبناني لتسوية الأزمة السياسية في البلاد.

وغمز في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الاثنين من قناة بري عندما رد على سؤال حول دعوة الأخير إلى الحوار قائلا "من أوقف الحوار الذي كان يجري في مقر مجلس النواب المعلق منذ أشهر؟ ومن فضل نقل الحوار إلى الشارع؟".

وشدد على اعتبار بري طرفا في النزاع الداخلي اللبناني وأن الأولوية لإجراء هذا الحوار تعود إلى رئيس الجمهورية.

وبدا لافتا أن الأمين العام العام للجامعة العربية أبدى تأييدا ضمنيا لموقف السنيورة حيث أكد أن مباحثاته معه تناولت "الجهود التي ستبذل من الآن وصاعدا والاتصالات الجارية حاليا مع سوريا والسعودية ومصر وعدد من الدول العربية من أجل حل الأزمة اللبنانية".

وجاءت تصريحات السنيورة بعد تصريحات لرئيس البرلمان اللبناني بعد لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد الاثنين في دمشق حيث أكد نجاح زيارته للعاصمة السورية.

وقال بري بعد لقائه الرئيس الأسد إن سوريا ليس لديها أي شروط على توافق اللبنانيين، وإنها مستعدة لتقديم كل العون على هذا الصعيد.

وكان رئيس مجلس النواب أكد يوم 23 مارس/ آذار الماضي عزمه الدعوة مجددا لعقد جلسات حوار بين الأكثرية والمعارضة لحل الأزمة السياسية في لبنان، وذلك استكمالا للمبادرة العربية التي انطلقت -بحسب قول بري- من الحوار اللبناني الداخلي.

المصدر : وكالات