مؤسسة القذافي برئاسة سيف الإسلام
أطلقت حوارا مع الجماعة الليبية المقاتلة (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت ليبيا الثلاثاء الإفراج عن تسعين عضوا في "الجماعة الليبية المقاتلة" بعد حوار بين الجماعة ومؤسسة القذافي العالمية.
 
وأعلنت المؤسسة في بيان نشر بطرابلس "أن الحوار الذي أشرفت على رعايته مع الجماعة الليبية المقاتلة الممثلة بقيادتها قد توصل إلى الإفراج عن 90 عنصرا من الجماعة، وهو ما يمثل ثلث أعضائها".
 
ولم تقدم المؤسسة التي يرأسها سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي أي تفاصيل أخرى.
 
وكانت المؤسسة قد أعلنت يوم 25 فبراير/ تشرين الثاني الماضي انطلاق الحوار مع الجماعة، مشيرة إلى أن السلطات مستعدة للإفراج عن أعضاء من المجموعة معتقلين بالسجون الليبية.
 
يشار إلى أن هذه الجماعة تأسست بداية تسعينيات القرن الماضي في أفغانستان من قبل مقاتلين ليبيين قدموا لمحاربة الاحتلال السوفياتي وظلوا هناك بعد رحيل قواته، وقد أعلن وجودها عام 1995.
 
وحددت الجماعة التي أعلنت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 انضمامها إلى تنظيم القاعدة، هدفا لها هو الإطاحة بالنظام الليبي وإقامة دولة إسلامية بدلا منه.
 
وكان أبو ليث الليبي الذي كان يوصف بأنه أحد أبرز مساعدي زعيم القاعدة أسامة بن لادن، يقود هذه الجماعة قبل أن يقتل في فبراير/ شباط 2008 بصاروخ أميركي في المناطق القبلية شمال غرب باكستان.

المصدر : وكالات