الأمن اليمني هدد باستخدام "الحزم" ضد أي مظاهرات غير مرخصة (الفرنسية)
 

أصيب ستة جنود بجروح في هجوم على نقطة تفتيش بمدينة لحج جنوبي اليمن, في الوقت الذي نفى فيه برلماني معارض الاتهامات له بالضلوع في أعمال العنف والاحتجاجات التي شهدتها مدينة الضالع خلال عشرة الأيام الماضية.

 

وقال مسؤول أمني إن اثنين من الجرحى حالتهما حرجة, مشيرا إلى أن عناصر الشرطة تعرضوا لهجوم بقنبلة مساء الاثنين, دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

 

وكان جندي لقي مصرعه وأصيب نحو عشرين شخصا في اشتباكات أمس بين متظاهرين وقوات الأمن بمدن الضالع وتعز وزنجبار وكرش والحبيلين. وقد استخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع والهري والمياه لتفريق المتظاهرين, كما اعتقلت عددا منهم.

 

مطالب

واندلعت أعمال الشغب لشباب مطالبين بوظائف -خاصة في قطاع الجيش- في عدد من مناطق جنوبي اليمن خلال الأيام العشرة الماضية. وقد نشرت السلطات عربات مدرعة في عدد من المحافظات بغرض إعادة الأمن.

 

وتقول المعارضة إن السلطات اعتقلت منذ بداية المظاهرات نحو 150 شخصا, بينهم قيادات معارضة.

 

وفي نفس السياق حذرت السلطات اليمنية الثلاثاء من قيام تظاهرات بمدينة عدن. وقالت اللجنة الأمنية بالمدينة إن إقامة أي فعاليات أو مهرجانات غير مرخصة ستواجه بالحزم.

 

وهددت اللجنة من "يخالف ذلك سواء جهات أو جماعات أو أفراد فإنهم سيتحملون مسؤولية أي نتائج قد تترتب على تلك المخالفة".

 

البرلماني المعارض صلاح الشنفرة (الجزيرة نت)
رفض الاتهامات
من جهة أخرى رفض النائب في البرلمان اليمني صلاح الشنفرة -الذي تطالب الحكومة برفع الحصانة عنه تمهيدا لإلقاء القبض عليه- الرد على اتهامات له بالضلوع في أعمال الشغب والتخريب التي شهدتها الضالع.

 

وقال الشنفرة -وهو ممثل لمدينة الضالع وعضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي، في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت- إن المهم الآن التركيز على ما يجري في المدينة من اعتقالات وقمع للمواطنين.

 

وكان مصدر أمني يمني ذكر في تصريحات صحفية أن النائب الشنفرة متهم بالضلوع في أعمال الشغب والتخريب التي شهدتها الضالع خلال الأيام الماضية، "ولتصرفاته وتصريحاته التي تعد خروجا على الدستور والقانون".

 

ووفقا للمصدر نفسه فإن الشنفرة "دعا إلى ثورة مسلحة لمواجهة سلطات الدولة، والتحريض على الفتنة، وإثارة الكراهية، والمساس بالوحدة الوطنية، وهدد بعمليات انتحارية واستهداف القوات المسلحة والأمن".

 

واعتبرت المصادر الأمنية الشنفرة أحد أبرز المطلوبين في قضية أعمال الشغب والتخريب في الضالع، واعتبرته فارا من وجه العدالة.

المصدر : الجزيرة + وكالات