خلافات سابقة بين الحوثيين وقبيلة آل بختان قادت إلى اشتباكات الأمس (الفرنسية-أرشيف)

لقي 15 شخصا مصرعهم وأصيب 13 آخرون في اشتباكات عنيفة بين الحوثيين ومسلحين من قبيلة آل بختان في محافظة صعدة بشمال اليمن، بينما هاجم متمردون حوثيون منازل الطائفة اليهودية في المحافظة واقتحموا منزلا خاليا ليحيى يوسف أكبر حاخام يمني.
 
وأشار شهود عيان إلى مقتل 11 شخصا من الحوثيين وإصابة تسعة آخرين، بينما قتل أربعة وأصيب مثلهم من آل بختان في الاشتباكات التي بدأت منذ منتصف نهار السبت ولا تزال مستمرة، حيث انضمت القوات الحكومية اليوم إلى المعارك بقصف مواقع الحوثيين بالمدفعية الثقيلة.
 
وأوضح الشهود أن الاشتباكات اندلعت بين الجانبين بعد التقاء مجموعتين منهما وسط سوق بمنطقة آل سالم في صعدة. وأشاروا إلى أن مسلحين حوثيين قتلوا قبل شهرين شخصا يدعى شائع آل بختان من نفس القبيلة بعد اتهامه بموالاته للحكومة في المنطقة.
 
من جهة أخرى صرح الحاخام يوسف لوكالة رويترز أن متمردين حوثيين اقتحموا منزله ونهبوه، بينما فر سكان الطائفة اليهودية في صعدة والبالغ عددهم 67 شخصا من منازلهم إثر تلقيهم تهديدا من الحوثيين.
 
وأشار بعض السكان المحليين إلى أن أسباب هذا التهديد تعود لاتهامات وجهت لليهود بأنهم يبيعون النبيذ للمسلمين من سكان المنطقة وهو ما ينفيه اليهود.
 
ويذكر أن محافظة صعدة تشهد منذ العام 2004 صراعا بين المتمردين والقوات الحكومية منذ مقتل حسين بدر الدين الحوثي مؤسس جماعة الشباب المؤمن على يد الجيش اليمني أثناء مواجهات في سبتمبر/أيلول من نفس العام.
 
وتتهم السلطات اليمنية الجماعة بمحاولة قلب نظام الحكم, وتأسيس نظام حكم إمامي على غرار النظام الذي أطاحت به ثورة عام 1962 في شمال اليمن.

المصدر : وكالات