فتوح يعتذر من عباس والفلسطينيين في قضية الهواتف
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ

فتوح يعتذر من عباس والفلسطينيين في قضية الهواتف

فتوح (أول يسار) قال إنه يشعر بالأسف لما سببه للرئيس عباس من حرج (الفرنسية-إرشيف)
قدم أحد مساعدي الرئيس الفلسطيني اعتذاره لمحمود عباس وللفلسطينيين بسبب الحرج الذي سببه ضبط هواتف نقالة مهربة في سيارته الرسمية الشهر الماضي.

وذكر روحي فتوح وهو رئيس سابق للمجلس التشريعي وممثل شخصي لعباس في مؤتمر صحفي برام الله الغربية "أقول للجميع آسف عما سببته لكم جميعا من حرج على أساس مسؤوليتي الأدبية عما حدث".

وأضاف قائلا "إنني هنا أتقدم بالاعتذار لسيادة الرئيس محمود عباس لإدراكي ثقل هذا الموضوع عليه وبخاصة المواقع الاعتبارية التي شغلتها مع سيادته".

وضبطت إسرائيل يوم 18 مارس/ آذار الماضي حوالي ألفي هاتف نقال في سيارة فتوح الذي يحمل بطاقة شخصية هامة، وذلك أثناء عودته من الأردن إلى الأراضي الفلسطينية.

ونفى فتوح أي علاقة له بالهواتف النقالة، واتهم سائقه الشخصي بالضلوع في قضية التهريب هذه، وأعلن حينها تعليق عمله ووضع نفسه تحت تصرف النائب العام.

وأعلن النائب العام الأحد توجيه تهمة التهريب واستغلال الوظيفة لسائق روحي فتوح الشخصي، ولم يرد توجيه أي اتهام شخصي لفتوح.

وجدد فتوح نفيه لعلاقته بقضية التهريب، وقال في المؤتمر الصحفي "أنا بريء تماما من هذا العمل البشع، وتم التهريب في السيارة الرسمية من قبل سائقي الشخصي".

وأضاف "أعتبر أن بيان النائب العام إنما يمثل إعادة اعتبار لي من الناحية القانونية".

وكان فتوح شغل منصب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني قبيل الانتخابات التشريعية الأخيرة، ومن ثم شغل منصب رئيس السلطة الوطنية بصفته رئيسا للمجلس التشريعي عقب وفاة الرئيس ياسر عرفات، لستين يوما حسب ما نص عليه القانون.

وأعلن فتوح في المؤتمر الصحفي أنه سيقف "جانبا للفترة القادمة "وأنه لن يمارس خلالها أي مسؤولية رسمية.

يشار إلى أن اللجنة المركزية لحركة فتح قررت إعفاء فتوح من مسؤولياته ومهامه الحركية بسبب قضية التهريب.

المصدر : وكالات