مباحثات يان إلياسون (يسار) وسالم أحمد سالم تستمر ثلاثة أيام (الأوروبية-أرشيف) 

يستعد مبعوثا الأمم المتحدة يان إلياسون والاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم لبدء جولة جديدة من المحادثات مع الحكومة السودانية بشأن الوضع في إقليم دارفور الذي شهد في الساعات القليلة الماضية مزيدا من الاضطرابات.

وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم إن المبعوث الأفريقي وصل إلى الخرطوم مساء أمس الأحد, مشيرا إلى أن المبعوث الأممي سيصل في وقت لاحق اليوم, حيث تبدأ محادثات مدتها ثلاثة أيام اعتبارا من غد الثلاثاء.

وقال المراسل إن المبعوثين سيلتقيان مسؤولي ملف دارفور بالرئاسة والخارجية السودانية, مشيرا إلى أن المشكلة الأبرز تكمن في خلافات الفصائل بشأن الوضع الميداني والرؤى التفاوضية.

الأوضاع الأمنية في دارفور تمثل تحديا لجهود السلام (رويترز-أرشيف)
اضطرابات الفاشر
يأتي ذلك في وقت تجددت فيه الاضطرابات حيث اتهم متمردون سابقون مليشيات الجنجويد بإثارة أعمال شغب في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور أمس الأحد حيث قتل شخص واحد  وأصيب أربعة آخرون, فيما نهبت بعض المتاجر.

وقال محمد دربين المتحدث العسكري باسم حركة تحرير السودان فصيل مناوي إن "مليشيا الجنجويد لم تتسلم أموالها من الحكومة فقامت بنهب السوق حيث لا يستطيع الجيش أو الشرطة السيطرة عليها".

يشار إلى أن فصيل مناوي الذي يحمل اسم الزعيم ميني أركو مناوي هو الفصيل الوحيد من بين ثلاثة فصائل الذي وقع اتفاق سلام دارفور في العام 2006 وانضم إلى الحكومة السودانية لكن لم ينفذ سوى القليل من بنود الاتفاق.

ونقلت رويترز عن شهود من الفاشر أنهم سمعوا إطلاق نار كثيف في السوق ورأوا المتاجر التي نهبت.

المصدر : الجزيرة + وكالات