عباس يلتقي أولمرت وهنية يسعى لتوسيع حكومته المقالة
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ

عباس يلتقي أولمرت وهنية يسعى لتوسيع حكومته المقالة

عباس وأولمرت سيناقشان تطبيق خارطة الطريق (الفرنسية-أرشيف)

سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس الاثنين المقبل وسط خلافات حول تفكيك إسرائيل 50 حاجزا عسكريا في الضفة.

وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن محمود عباس سيعرض موقفه بأن إسرائيل لم تف بأي من التزاماتها الأولية بموجب خطة خارطة الطريق الأميركية.

وأضاف عريقات أن الرئيس الفلسطيني سيثير الوضع في قطاع غزة وإمكانية فتح المعابر الحدودية لقطاع غزة المحاصر.

ومن المفترض أيضا أن يزور عباس روسيا فيما بين 17 و19أبريل/نيسان الجاري لبحث المؤتمر الذي تنوي موسكو عقده حول عملية السلام في الشرق الأوسط، وذلك حسبما أفاده نبيل شعث المبعوث الخاص للرئيس الفلسطيني.

كما سيتوجه الرئيس الفلسطيني إلى واشنطن في 23 من الشهر نفسه للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش.

يأتي ذلك في وقت قال فيه رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إن السلطة الفلسطينية تنتظر تقريرا من الفريق الأميركي المراقب حول الحواجز التي قالت إسرائيل إنها أزالتها في الضفة الغربية، قبل أن تقرر السلطة موقفها منها.

وقال فياض للصحفيين اليوم السبت خلال افتتاحه منطقة صناعية حرفية في البيرة إن "الحديث يدور عن خمسين ساترا ترابيا لكننا نتكلم عن مجموع سواتر وحواجز وأدوات إعاقة يتجاوز عددها 580 حاجزا".

وأضاف "إذا كان ما أعلنته إسرائيل خطوة تسهيلات فهي محدودة جدا. هناك حصار شامل ونحن نريد أن ينتهي".

هنية يسعى لحكومة موسعة لمواجهة الأعباء المتزايدة (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت الأحد الماضي على رفع خمسين حاجزا في الضفة الغربية، خلال زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي وصفت هذا الإعلان بأنه "بداية جيدة جدا" لتحسين الحياة اليومية للفلسطينيين.

توسيع حكومة هنية
من ناحية أخرى أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خليل الحية أن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية يجري مشاورات لتوسيع الحكومة كي تتمكن من القيام بهامها المطلوبة.

وأضاف الحية في مهرجان بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاد مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين, أن هذه الحكومة ما زالت تؤدي عملها رغم ما تواجهه من مصاعب.

المصدر : الجزيرة + وكالات