رشيد الحاج إبراهيم
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ

رشيد الحاج إبراهيم

رشيد الحاج إبراهيم كان من المقربين القليلين من الشهيد الشيخ عز الدين القسام (الجزيرة نت)

يعتبر رشيد الحاج إبراهيم من الشخصيات الفلسطينية البارزة التي أسهمت في النضال ضد الاستعمار البريطاني والنشاط الصهيوني في فلسطين طوال ثلاثين عاما, إضافة إلى إسهامه في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد.

ولم يظهر حجم دور هذه الشخصية في الشأن الوطني إلا مع الكشف عن مذكراته مطلع القرن الحادي والعشرين.

ولد رشيد في حيفا عام 1891 وأسس مع زملاء له حزب الاستقلال العربي في فلسطين، والغرف التجارية والشركات الاقتصادية والجمعيات الإسلامية والأوقاف الخيرية، كما صادق جل زعماء المشرق العربي في ذلك الحين.

وكان الرجل من أقرب المقربين إلى الشهيد الشيخ عز الدين القسام وكان على علم بنيته إطلاق الثورة ضد الوجود البريطاني, وهو من ساهم في ترتيب جنازة مهيبة له بعد استشهاده على يد الجيش البريطاني عام 1935 رغم معارضة سلطات الانتداب.

كما كان بين الزعماء الوطنيين الذين اعتقلتهم سلطات الانتداب لدورهم في تشكيل اللجان القومية التي أشرفت على العصيان المدني في إطار ثورة 1936-1939 ثم نفتهم إلى جزر سيشل في المحيط الهندي.

اطلع رشيد بحكم مكانته على خفايا الحركة الوطنية الفلسطينية وعلى تفصيلات مجرياتها خلال عهد الوصاية البريطانية، وخلال محاولات زعيمها الحاج أمين الحسيني إنقاذ الحضور السياسي الفلسطيني عبر تشكيل حكومة عموم فلسطين في غزة بعد النكبة.

قاد الحاج إبراهيم المقاومة في حيفا، وغادرها إلى مصر وسوريا لحشد الدعم للمقاومين فيها ولحضور جنازة نجله ببيروت، وسقطت المدينة في يد الصهاينة خلال غيابه عنها.

توفي رشيد الحاج إبراهيم في أبريل/ نيسان 1953 في عمان، ونقل جثمانه إلى دمشق حيث دفن فيها.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: