عربة همفي تابعة للجيش العراقي دمرت أثناء مواجهات البصرة (الفرنسية)

نجا قائد أمن البصرة اللواء موحان الفريجي من محاولة اغتيال عندما انفجرت قنبلة قرب موكبه الأربعاء أثناء تواجده في حي الحيانية الذي يعد من المعاقل الرئيسية لجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري إنه كان في القافلة مع اللواء الفريجي حين انفجرت القنبلة، مشيرا إلى أن الانفجار لم يسفر عن أي إصابات.

وكان الفريجي يشارك في استعراض لقوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقية في شوارع مدينة البصرة, تم أثناءها إطلاق الأعيرة النارية في الهواء فيما وصف بأنه استعراض للقوة بعد توقف المواجهات مع جيش المهدي.

وتعليقا على هذه المواجهات، أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي أن قوات الأمن العراقية تحتاج إلى المزيد من التعزيز وأن بعض الوحدات ليست "على قدر المسؤولية".

يأتي ذلك في وقت أظهرت أرقام حكومية أن هذه العمليات العسكرية ضد جيش المهدي الشهر الماضي رفعت أعداد القتلى المدنيين في البلاد إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ستة أشهر.

وأشارت بيانات جمعتها وزارات الداخلية والدفاع والصحة وحصلت عليها رويترز إلى أن 923 مدنيا قتلوا في مارس/آذار بزيادة 31% عن فبراير/شباط مما يجعل مارس/آذار أكثر الشهور دموية منذ أغسطس/آب 2007.

المصور العراقي ميثم إبراهيم بترت ساقه بعد إصابته بانفجار في بغداد (الفرنسية)
هجمات متفرقة
ميدانيا قتل أمس أكثر من عشرين عراقيا وجرح آخرون بالإضافة إلى خطف أربعة أشخاص في هجمات متفرقة.

ففي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل ثلاثة من رجال الأمن وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية لقوات الشرطة والجيش في مندلي شرق المدينة.

وفي هجوم آخر قتل اثنان من الشرطة وجرح ثلاثة آخرون بانفجار عبوة ناسفة شرق بعقوبة، كما قتلت امرأة وأصيب رجل بجروح بانفجار عبوة ناسفة قرب منزلهم في بلدة السعدية شرق بعقوبة أيضا.

وفي الضلوعية قتل مسلحون أربعة أشخاص وخطفوا أربعة آخرين بينهم الشيخ علي ظاهر أحد زعماء عشائر الجنابات في نقطة تفتيش وهمية قرب هذه البلدة الواقعة شمالي بغداد.

وإلى الشمال من بغداد أيضا قال الجيش الأميركي إن ثمانية من أفراد دورية لمجالس الصحوة قتلوا وجرح ثلاثة يوم الثلاثاء، حين كانوا يتعاملون مع قنبلة عثروا عليها في بلدة الشرقاط، بينما قالت الشرطة إن خمسة من دورية مجالس الصحوة قتلوا، وكانت الدورية تنقل القنبلة بعيدا حين انفجرت فيهم.

وفي الموصل قتلت امرأة وجرح ثلاثة من عناصر الشرطة في انفجار استهدف دورية للشرطة في حي القدس شرقي المدينة الواقعة شمال العراق.

وفي بغداد أصيب مصور قناة "الديار" الفضائية ميثم إبراهيم بجروح خطيرة إثر انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف رتلا أميركيا في حي الطالبية المجاور لمدينة الصدر شرقي المدينة، لكنها انفجرت بعد مرور الرتل دون أن تلحق به إصابات. وذكر مصدر طبي أن عملية عاجلة أجريت للمصور العراقي في مستشفى قريب حيث بترت ساقه، بينما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 12 آخرون في الانفجار ذاته.

وفي بغداد أيضا قتل مسلحون امرأتين تعملان لصالح شركة عراقنا للهاتف النقال عند مرور سيارتهما في شارع العرَصات في حي الكرادة وسط المدينة. وأصيب شخص كان برفقة المرأتين.

المصدر : وكالات