نقاط تفتيش الجيش العراقي تتعرض من وقت لآخر لهجمات انتحارية (الفرنسية-أرشيف)

قتل وجرح نحو عشرين شخصا في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجز تفتيش للجيش العراقي قرب الموصل شمالي العراق.

وبينما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر في الجيش العراقي إن الهجوم أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وجرح 12 آخرين، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان للقوات الأميركية إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح 12 آخرون في الهجوم.

ولم تتوفر بعد تفاصيل إضافية عن الهجوم الذي وقع بمنطقة زادت القوات الأميركية والعراقية من جهودها لملاحقة مشتبه بهم من القاعدة لجؤوا إليها.

يأتي ذلك بعد سلسلة تفجيرات وهجمات وقعت أمس الأربعاء قتل فيها أكثر من عشرين عراقيا بالإضافة إلى خطف أربعة أشخاص في هجمات متفرقة.

وفي تطور آخر، قالت القوات الأميركية إنها قتلت من أسمته "فردا عدوا" ودمرت منزلا في هجوم جوي شنته قواتها بالبصرة في وقت متأخر الأربعاء.

وأكدت القوات الأميركية أن الهجوم استهدف دعم القوات العراقية التي تقاتل عناصر جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في المدينة منذ أيام.

ولكن مصادر الشرطة العراقية قالت إن الهجوم أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وهم أم وأب وطفلهما، في حين نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر آخر أن ستة مدنيين قتلوا وجرح آخران في الغارة التي استهدفت حي القبلة بالمدينة.

وأمس أيضا، نجا قائد أمن البصرة اللواء موحان الفريجي من محاولة اغتيال عندما انفجرت قنبلة قرب موكبه أثناء تواجده بحي الحيانية الذي يعد من المعاقل الرئيسية لجيش المهدي.

المصدر : وكالات