اعتقالات تعقب فرار أهم متهم بقضية قتل فرنسيين بموريتانيا
آخر تحديث: 2008/4/3 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/3 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/28 هـ

اعتقالات تعقب فرار أهم متهم بقضية قتل فرنسيين بموريتانيا

رجال أمن أمام قصر العدالة في نواكشوط (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
اعتقل الأمن الموريتاني مساء أمس نحو عشرة أشخاص بعد فرار سيدي ولد سيدنا أهم المتهمين في قضية مصرع أربعة سياح فرنسيين نهاية العام الماضي قرب مدينة ألاك وسط البلاد.
 
وعلمت الجزيرة نت من مصادر أمنية وقضائية أن الاعتقالات شملت شرطيا وكاتب ضبط هو إبراهيم ولد الركاد كانا مسؤولين عن تأمين السجين الفار، فيما يتواصل البحث عن شرطي آخر يشتبه الأمن في أنه ربما سهل الهروب.
 
أسرة المتهم
كما قالت أسرة السجين الفار إن الأمن طوق منزلها، واعتقل ستة هم أخواته الأربع ووالده وجده من أمه.
 
وشكت فاطمة بنت الديدي والدة السجين الفار تعامل الشرطة، وحجم الضغوط النفسية والمعنوية التي تعرض لها جميع أفراد الأسرة منذ الإعلان عن فرار ابنهم, وهو أمر تؤكد للجزيرة نت أن لا علاقة لهم به، فقد علموا به عن طريق وسائل الإعلام قبل أن تطوق الشرطة منزلهم.
 
المحامي ولد اديك لم يستبعد اختطاف موكله على يد جهات لم يحددها (الجزيرة نت)
وتساءلت بنت الديدي عن أسباب وجدوى "عقاب جماعي" تعرضت له أسرتهم على خلفية قضية لا ذنب لهم فيها، وقالت إن السلطات تمارس "التجريم بالقرابة"، وتأخذ البعض بجريرة الغير.
 
ورصدت النيابة العامة مكافأة لم تحددها, لكنها قالت إنها معتبرة لمن يدلي بمعلومات تساعد في توقيف أكبر متهم بأول حادثة قتل أجانب في موريتانيا.
 
فرضية الاختطاف
ولم يستبعد بلال ولد اديك محامي السجين الهارب فرضية اختطاف نفذته جهات لم يحددها، واكتفى بالقول في حديث للجزيرة نت إنه يجب ألا نستبعد أي احتمال، ودعا إلى توخي الحذر في وقت وصفه بالحساس.
 
ورفض القاضي المكلف بالإرهاب محمد بوي ولد الناهي إعطاء تصريحات حول ظروف الهروب, واكتفى بالقول للجزيرة نت إن الرجل فر بعد انتهاء استجوابه له، وإنه غير معني بإعطاء توضيحات أكثر.
 
وتسلمت موريتانيا ولد سيدنا ورفيقه محمد ولد شبرنو يوم 11 يناير/ كانون الثاني بعد اعتقالهما في غينيا بيساو، إثر متابعة أمنية شاركت فيها استخبارات فرنسا، فيما لا يزال ثالث متهم بالمشاركة معها في قتل الفرنسيين في حالة فرار.
 
ويوجه القضاء الموريتاني لولد سيدنا تهم "تكوين جمعية أشرار بهدف التقتيل والتخريب، والمساس المتعمد بحياة وسلامة الأشخاص، والقتل غيلة والحرابة والسرقة والمشاركة في تجمع وتفاهم، بهدف القيام بأعمال إرهابية واستعمال تراب الجمهورية لارتكاب اعتداءات إرهابية ضد مواطني دولة أجنبية، وحمل واستغلال سلاح وذخيرة غير مشروعة".
المصدر : الجزيرة