استمرار الاعتقالات باليمن والحكومة تتوعد مثيري "الشغب"
آخر تحديث: 2008/4/3 الساعة 20:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/3 الساعة 20:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/28 هـ

استمرار الاعتقالات باليمن والحكومة تتوعد مثيري "الشغب"

المتظاهرون أشعلوا الإطارات لإغلاق الطرق الرئيسية في جنوبي اليمن (الفرنسية)

نظم متظاهرون مسيرات للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في الاحتجاجات المستمرة في عدد من محافظات اليمن الجنوبية لليوم السادس على التوالي، في وقت أكدت فيه مصادر محلية استمرار حملة الاعتقالات في صفوف الناشطين الضالعين في هذه الاحتجاجات.

وقال شهود عيان إن ثلاثة أشخاص بينهم مدني وضابط وعنصر في القوى الأمنية أصيبوا بجروح أثناء حملة تعقب مطلوبين في محافطة لحج.

وذكر شهود أيضا أن "أجهزة الأمن اليمنية تواصل تعقب عدد من الأشخاص المطلوبين في الاضطرابات الأخيرة وأوقفت اليوم خمسة من أساتذة كلية التربية بمنطقة صدر بمحافظة لحج". لكن سكانا في المحافظات الثلاث أكدوا أن الهدوء يسود المناطق التي شهدت أعمال شغب.

ولا توجد حتى الآن حصيلة ضحايا للاعتقالات من قبل المعارضة أو من قبل السلطات، إلا أن شهود عيان وأقارب للمعتقلين أكدوا أن الاعتقالات بالعشرات، في حين أكد مصدر أمني في صنعاء أن 11 شخصا ممن قبض عليهم نقلوا إلى صنعاء للاستجواب.

ولا تزال السلطات تشدد الإجراءات الأمنية في لحج والضالع وشمالي عدن، في وقت أبلغ فيه وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر أحمد قواته بالتعامل بحزم مع من يحاول الإساءة لأمن واستقرار البلد.

وفي العاصمة صنعاء عقد الرئيس علي عبد الله صالح اجتماعا طارئا لمجلس الدفاع الوطني لمراجعة الإجراءات الأمنية في جميع المحافظات الجنوبية.

اتهامات المعارضة

ياسين نعمان (يمين) اعتبر أن الاعتقالات تهدف لإفشال الديمقراطية في اليمن (الجزيرة)
وتعليقا على هذه التطورات قال الأمين العام للحزب الاشتراكي المعارض ياسين سعيد نعمان إن حملة الاعتقالات في صفوف الناشطين تستهدف إفشال الاحتجاجات السلمية والمشروع الوطني الديمقراطي السلمي في اليمن.

وأضاف نعمان أن السلطات تتعمد تجاهل طروحات القوى السياسية وتفسح المجال لمن وصفهم بأصحاب المشاريع الصغيرة، وحمّل السلطات "مسؤولية التداعيات الأخيرة وكل ما يترتب على حملة الاعتقالات العشوائية".

وفي المقابل أكد عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم أحمد عبيد بن دغر أن المتظاهرين "قاموا بأعمال تخريبية وبالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وقطع الطريق، وما يجري الآن من الاعتقالات هو وفقا للقانون وبهدف حماية حقوق المواطنين".

وتابع في إشارة إلى المطالب المعيشية للجنوبيين والتي كانت محور عدة تحركات احتجاجية في الأشهر الأخيرة، "نعترف بأن هناك مشكلات والدولة والحكومة تعمل على حلها وفقا للبرنامج الانتخابي للمؤتمر الشعبي العام ولكن أحداث الشغب والعنف إخلال بالاستقرار".

كما اتهم بن دغر المعارضة بتوظيف حركة الاحتجاجات، وقال إن "المعارضة دائما تعرف أن تلتقط المشكلات وتتحدث عنها ولا تقدم حلولا للمشكلات إن وجدت"، مؤكدا أن "المعاناة التي يشكو منها الناس لا تخص المحافظات الجنوبية فقط".

وفي بيان صدر مساء الأربعاء، دانت الأمانة للحزب الحاكم ما وصفتها بأحداث التخريب والشغب، مشيرة إلى أن "عناصر شريرة" نفذتها وتسعى للزج بالبلاد في أتون الفتنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات