تأجيل محاكمة عزيز وسبعة مسؤولين سابقين للشهر المقبل
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة أنباء الشرق الأوسط: مقتل 54 على الأقل وإصابة 75 في هجوم على مسجد بشمال سيناء في مصر
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ

تأجيل محاكمة عزيز وسبعة مسؤولين سابقين للشهر المقبل

غاب عن الجلسة علي حسن المجيد لأسباب صحية (الفرنسية)

قررت محكمة الجنايات العراقية العليا تأجيل جلسات محاكمة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء السابق وسبعة مسؤولين آخرين بتهمة إعدام تجار عام 1992 إلى 20 مايو/ أيار المقبل.
 
وقال القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن بعد 45 دقيقة من بدء الجلسة إن المحكمة تشكلت يوم 29 أبريل/ نيسان، وقررت انتداب عدد من المحامين للدفاع عن الذين لم يحضر وكلاؤهم.
 
وعقدت المحاكمة بحضور طارق عزيز وستة متهمين, فيما غاب علي حسن المجيد شقيق الرئيس السابق صدام حسين لأسباب صحية.
 
وقال القاضي إن المجيد -المحكوم عليه بالإعدام في قضية الأنفال- يحتاج عملية جراحية "لكنها غير متوفرة في المستشفى, ولذلك أكد الأطباء أن صحته لا تمكنه من حضور الجلسات, قبل ثلاثة أسابيع". وأضاف أنه نظرا لعدم حضور الرجل قررت المحكمة تأجيل النظر في الدعوى.
 
كما أوضح عبد الرحمن أن تأخر الشروع في محاكمة طارق وبقية المتهمين عن موعدها صباح اليوم يعود إلى ما وصفها بأسباب تنظيمية, بالإضافة إلى طلب إحضار المتهمين من مكان آخر.
 
علي المجيد غاب عن المحكمة لأسباب صحية(رويترز-أرشيف)
مثول عزيز كمتهم
بدوره قال طارق عزيز الذي كان يرتدي ملابس بنية ومتكئا على عصا إنه يرغب في توكيل محام جديد, مبررا غياب محاميه بديع عارف عن المحكمة لأسباب أمنية.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يمثل فيها عزيز (72 عاما) أمام المحكمة كمتهم, منذ أن سلم نفسه للقوات الأميركية في أبريل/ نيسان 2003.

ومثل عزيز الذي يشكو من متاعب صحية أمام المحكمة كشاهد في محاكمتين سابقتين.
 
وفي وقت سابق قال عارف إن التهم الموجهة لعزيز لا أساس لها من الصحة. وأضاف أن إبقاء موكله خمسة أعوام "أحرج الحكومة ونتيجة للضغط الدولي تعين عليها تقديمه كمتهم" لكن من الناحية القانونية فإنه لا توجد قضية.
 
وكان زياد نجل عزيز قال في حديث للجزيرة إن سلوك حكومة نوري المالكي غير مفاجئ في استبعاد إطلاق سراح أبيه لأسباب صحية، لافتا إلى أن الحكومة "تتبع إستراتيجية الانتقام" من رموز النظام السابق.
 
القاضي رؤوف استجاب لطلب عبد حمود بشأن لقاء أطول بالمحامين (الفرنسية-أرشيف)
متهمون آخرون
وبالإضافة إلى عزيز والمجيد، يحاكم أيضا ستة متهمون آخرون هم وطبان إبراهم الحسن وزير الداخلية مطلع التسعينيات, وسبعاوي إبراهيم الحسن مدير الأمن العام سابقا, ومزبان خضر هادي بصفتهم أعضاء سابقين بمجلس قيادة الثورة.
 
كما يحاكم بنفس القضية وزير المالية ومحافظ البنك المركزي السابقين أحمد حسين خضير وعصام رشيد حويش، وكذلك عبد حميد حمود سكرتير صدام.
 
وخلال المحاكمة طالب عبد حمود من قاضي المحكمة وقتا أطول للقاء محاميه. وقال "المقابلة بيني وبين محاميي لا تستمر أكثر من خمس دقائق وهذا وقت غير كاف". وقد استجاب القاضي لطلبه.
 
يُشار إلى أن المتهمين يواجهون تهمة إعدام 42 تاجرا عراقيا, بعد إدانتهم بالتلاعب في أسعار مواد أساسية خلال فترة الحصار المفروض من قبل الأمم المتحدة عام 1992 في أعقاب غزو الكويت.
المصدر : الجزيرة + وكالات