أطلقت السلطات السعودية سراح المدون السعودي فؤاد فرحان الذي اعتقلته منذ أكثر من أربعة أشهر.
 
وقال فرحان في تصريح صحفي أثناء زيارته لوالدته في الطائف "أنا سعيد جدا لأنني عدت إلى عائلتي وأقدر لها مساعدتها" أثناء الاعتقال.
 
وذكر فرحان (32 عاما) أنه تمت معاملته في السجن "كما تتم معاملة أي شخص آخر بعدل، وبشكل جيد".
 
وأضاف "على كل حال، إن همي الأول هو ألا يتورط شبابنا في نشاطات إرهابية وينتهي الأمر بهم في السجن".
 
ولم توجه السلطات لفرحان الملقب بأبي المدونين بعد اعتقاله في مدينة جدة غرب المملكة، أي تهم محددة.
 
وعرف فرحان بكتاباته "المطالبة بالإصلاح السلمي والعدالة والمساواة التي ينشرها من خلال مدونته التي يكتب فيها باسمه الصريح".
 
ويعتبر فؤاد من بين أبرز المدونين السعوديين نظرا لمناصرته لعشرة أكاديميين سعوديين معتقلين بتهمة تمويل الإرهاب.
 
وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق أنها تدخلت لدى السعودية في سبيل إطلاق سراح المدون.
 
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك في يناير/كانون الثاني "كانت رسالتنا إلى الحكومة السعودية واضحة جدا، وتقول الرسالة إن  الولايات المتحدة تدافع عن حريات التعبير، إنها عنصر أساسي في أي مجتمع متين، هي حجر الزاوية في أي مجتمع ديمقراطي".

المصدر : وكالات