مقتل 18 جنديا صوماليا والمحاكم تستولي على جوهر
آخر تحديث: 2008/4/28 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/28 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/23 هـ

مقتل 18 جنديا صوماليا والمحاكم تستولي على جوهر

اشتباكات مسلحة بين القوات الحكومية وقوات إثيوبية مع مسلحين صوماليين (الجزيرة-أرشيف)

مهدي علي أحمد-مقديشو

قتل ستة جنود صوماليين بينهم ثلاثة ضباط أحدهم برتبة عقيد في الجيش في هجوم شنه مسلحون على مقر القيادة العامة للقوات المسلحة الصومالية في مقاطعة بولحوبي جنوب العاصمة مقديشو، بينما سيطرت المحاكم الإسلامية على مدينة جوهر.

وقال مصدر قريب للقيادة العامة التي تعد بمثابة وزارة دفاع الحكومة الانتقالية إن مسلحين باغتوا أمس القوات الحكومية في محيط المقر بصواريخ آر بي جي وقنابل يدوية تلاها تبادل إطلاق نار كثيف لأكثر من ساعتين.

وذكر المصدر أن المجموعة المسلحة ذبحت عددا من الجنود، في حين أفاد شهود عيان بمقتل سيدة وجرح أربعة مدنيين.

وقالت سيدة تعمل في المقر فضلت عدم الكشف عن هويتها للجزيرة نت إن المسلحين دخلوا المبنى واستولوا على مخازن الأسلحة وأخذوا عددا من البنادق وسلاحين ثقيلين يستخدمان في العربات القتالية.

وفي تطور آخر، قتل 12 جنديا في هجوم نفذه مسلحون من المحاكم الإسلامية استهدف مركزا للشرطة ونقاطا عسكرية في مقاطعتي وابري وحي برمودا في محافظة هودن أمس.

استيلاء على بلدة
في هذه الأثناء، استولت قوات المحاكم الإسلامية على مدينة جوهر دون مواجهات تذكر، وطالبوا الناس بمتابعة ممارسة حياتهم بصورة طبيعية وفتح محلاتهم التجارية دون خوف.

وكانت القوات الحكومية قد غادرت المدينة صباح أمس متجهة إلى مقديشو بأمر من الحكومة المركزية، حسبما ذكره مصدر حكومي فضل عدم الكشف عن هويته.

ونفى الناطق الرسمي باسم المحاكم عبد الرحيم عيسى في حديث للجزيرة نت أن تكون المحاكم باشرت بإغلاق مراكز مشاهدة الأفلام ومباريات كرة القدم، قائلا "مهمتنا لا تتضمن إغلاق مثل هذه المحلات".

وكثيرا ما يسيطر مسلحون على بلدات تخضع لمليشيات متحالفة مع الحكومة الانتقالية, ثم يخلونها لدى وصول تعزيزات من القوات الإثيوبية والصومالية.

ويرى محللون أن المسلحين بسيطرتهم على تلك البلدات يستعرضون قوتهم بهدف تشتيت القوات الإثيوبية والصومالية، وليس محاولة لكسب أراض والسيطرة عليها.

اختطاف سفينة
وأفادت الأنباء الواردة من الساحل الشرقي في الصومال بأن قراصنة اختطفوا سفينة محملة بوقود كانت تعبر المياه الصومالية بحراسة سفينتين أميركيتين. ولم ترد تفاصيل أخرى حتى الآن.

وكان قراصنة قد أفرجوا أمس عن السفينة الإسبانية المختطفة مقابل فدية قدرها 120 ألف دولار وفقا لما صرح به أحد الخاطفين لإذاعة شبيلي المحلية.

المصدر : الجزيرة