القوات الأميركية اشتبكت مع جيش المهدي وقصفت مدينة الصدر (الأوروبية-أرشيف)

قتل 10 أشخاص وأصيب أكثر من 40 آخرين بينهم نساء وأطفال في اشتباكات بين جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية في مدينة الصدر شرق العاصمة بغداد، حسب ما أعلنت اليوم مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية.

وقال مصدر عسكري عراقي إن الاشتباكات اندلعت ليلة السبت حتى فجر الأحد، كما أوضحت مصادر طبية أن المستشفيات في مدينة الصدر تلقت ثمانية قتلى.

وكان 10 أشخاص قد لقوا مصرعهم بينهم عضوان من جيش المهدي في غارة جوية أميركية ومواجهات مع الجيش الأميركي جرت أمس في المدينة نفسها.

كما أدت اشتباكات جرت بين الطرفين يومي الجمعة والسبت في المنطقة نفسها وأدت إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح 27 آخرين، حسب مصادر طبية وأمنية عراقية.

وقتل المئات بينهم مدنيون في الاشتباكات التي تقع بين جيش المهدي والقوات الأميركية منذ 25 مارس/ آذار الماضي، إثر إطلاق الحكومة العراقية حملة "صولة الفرسان" ضد المسلحين الذين تعتبرهم "عصابات خارج القانون".

قتلى الجيش والشرطة
وفي تطورات أخرى ذكرت الشرطة العراقية أن جنديا عراقيا قتل وأصيب ستة أشخاص بينهم مدنيان في حي المنصور ببغداد بعد انفجار قنبلتين مزروعتين على الطريق استهدفتا دورية راجلة للجيش العراقي.

وأضافت الشرطة أن مسلحين قتلوا جنديا عراقيا في إطلاق للنيران من سيارة مارة أمس قرب طوزخورماتو على بعد 180 كلم شمالي بغداد.

كما قتل شرطيان وجرح خمسة آخرون بينهم مدنيان أمس في محافظة نينوى بشمال العراق بعد انفجار قنبلة قرب دورية للشرطة.

وفي الديوانية قتل مسلحون شرطيا خارج منزله وسط الديوانية الواقعة على بعد 180 كيلومترا جنوبي بغداد، حسب ما أعلنت مصادر أمنية.

الاشتباكات مع جيش المهدي أسفرت عن مقتل وجرح المئات (الأوروبية-أرشيف)
تفجيرات انتحارية
وبينما تواصل العنف بأنحاء العراق أعلن مصدر من الشرطة العراقية السبت أن القوات الأميركية قتلت مساء الجمعة محمد زاحم الحربوني الذي وصفه بأنه المسؤول الأمني لتنظيم القاعدة في محافظة صلاح الدين مع ثلاثة من مساعديه في قصف جوي استهدف سيارتهم بمنطقة الجلام (25 كلم شرق سامراء).

كما شهدت منطقة العامرية والموصل أمس ثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم اثنان من أعيان الصحوة في العامرية وإصابة 29 آخرين.

وقالت الشرطة العراقية إن انتحاريا فجر نفسه قرب مقر للصحوة في منطقة العامرية غرب بغداد ما أدى إلى مقتل اثنين من أعيان الصحوة كانا يحضران اجتماعا وإصابة ثمانية آخرين.

وفي الموصل قال متحدث عسكري عراقي إن شخصين قتلا وأصيب 21 آخرون في تفجيرين انتحاريين استهدفا أمس حاجزين للجيش بفارق نصف ساعة.

وقال المتحدث العسكري العميد خالد عبد الستار إن جنود الحاجز تنبهوا لهجوم الانتحاري الأول فأطلقوا النار عليه ما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم وإصابة ستة مدنيين، كما أدى الانفجار الثاني إلى إصابة 15 شخصا لوقوعه في ساعة الذروة المرورية.

المصدر : وكالات