عبد الكريم الشريدة (الجزيرة نت)
محمد النجار-عمان
أفادت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في الأردن أن السلطات السورية تنوي مطالبة الأردن بتسليمها عددا من المطلوبين لديها على خلفية قضايا سياسية لاسيما من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا.
 
وأوضح عضو المنظمة المحامي عبد الكريم الشريدة للجزيرة نت أن إحدى منظمات حقوق الإنسان الناشطة داخل الأراضي السورية أبلغت منظمته أن دمشق ستطالب عمان بتسليمها عددا من المحكوم عليهم بجرائم سياسية مقابل تسليم الأردن معلومات عن السجناء الأردنيين في سوريا.
 
وذكر أن المنظمة السورية أكدت أن المحكوم عليهم الذين ستطالب بهم دمشق هم من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا الذين فروا إلى الأردن خلال المواجهات التي حدثت بين الجماعة والسلطات السورية قبل نحو 30 عاما.
وقال الشريدة إنه لا يعلم هل سلمت السلطات السورية الأردن طلبا بهذا الخصوص أم لا.
 
من جهة أخرى تتحدث سجلات المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن نحو 200 أردني مفقودين في سوريا منذ ثلاثة عقود، ويقول معتقلون أردنيون سابقون أفرجت عنهم سوريا إن سلطات دمشق حكمت عليهم بالسجن لسنوات طويلة بتهمة العمل لصالح المخابرات الأردنية.
 
وكانت سوريا قد أعلنت أنها ستراجع ملف المعتقلين الأردنيين لديها بعد زيارة قام بها العاهل الأردني عبد الله الثاني لدمشق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأفرجت دمشق عن عدد من الأردنيين المعتقلين لديها بعد هذه الزيارة بأسابيع.
 
لكن مراقبين يرون أن "عودة التأزم لعلاقات دمشق وعمان ربما تدفع بملف الأردنيين المعتقلين في سوريا نحو التأجيل مجددا".
 
وجاء التأزم الجديد بعد قيام الأردن بإرسال سفيره لدى الجامعة العربية لتمثيله في قمة دمشق التي عقدت نهاية الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة