عباس يتوقع مأزقا صعبا إذا انتهى العام دون اتفاق سلام
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ

عباس يتوقع مأزقا صعبا إذا انتهى العام دون اتفاق سلام

محمود عباس دعا جورج بوش لاستعمال الثقل الأميركي لتطبيق رؤية الدولتين (الفرنسية)
 
توقع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حدوث "مأزق صعب جدا" إذا انتهت ولاية الرئيس الأميركي جورج بوش دون اتفاق إسرائيلي فلسطيني.
 
وقال -خلال توقف طائرته في غلاسكو (أسكتنلدا) عائدا من واشنطن– إن على الفلسطينيين تدارس الخطوة القادمة إذا انتهت ولاية بوش دون اتفاق.
 
وأضاف إن بوش الذي أجرى معه محادثات "معمقة وواضحة جدا" "يدرك ويعرف أن الفترة الباقية قصيرة لكن لديه أملا في إمكانية أن يحقق شيئا", وحثه على استخدام الثقل الأميركي لـ"تطبيق خارطة الطريق وتطبيق رؤيته للدولتين".
 
وتحدث عباس أمس في ختام زيارة إلى الولايات المتحدة –التقى خلالها أيضا ملك الأردن عبد الله- عن فجوات فيما تعلق بقضايا جوهرية كاللاجئين والحدود والقدس, قائلا إنه يمكن بلوغ اتفاق بشأنها "إذا قدم الجانبان التنازلات الضرورية وتبنت إسرائيل موقفا واقعيا".
 
تأييد علني
وقال إنه طلب من بوش أن يؤكد علنا مجددا تأييده لإقامة دولة فلسطينية, وتحدث عن "مخاوف من أن تعرض إسرائيل أراضي أقل من التي احتلتها في حرب 1967".
 
من جهة أخرى قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن عباس لن يقبل أي اتفاق سلام لا يستجيب لمطالب الشعب الفلسطيني.
 
وقال "لن نقبل تأجيل أي موضوع خاضع للنقاش", وأي اتفاق يجب أن يتوافق مع القرارات الدولية.
 
ويصل عباس القاهرة اليوم ويلتقي مسؤولين مصريين قبل الاجتماع غدا مع الرئيس المصري حسني مبارك, حسب السفير الفلسطيني في مصر نبيل عمرو.
 
عرض الهدنة
من جهة أخرى قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها لن تبني مواقفها على أول رد فعل إسرائيلي على عرض الهدنة المشروطة الذي قدمته.
 
وقال القيادي في حماس محمود الزهار في مؤتمر صحفي عند معبر رفح إن الحركة تنتظر ردا رسميا عبر الوسيط المصري على عرضها الذي يشمل هدنة ستة أشهر في قطاع غزة مصحوبةً برفع الحصار, مع إمكانية توسيعها لتشمل الضفة الغربية.
 
ووصفت إسرائيل في رد أولي العرض بأنه "خدعة لتمكين حماس من التعافي والاستعداد لمزيد من القتال", وأكدت على لسان ناطق باسم حكومتها استمرار الغارات والهجمات في غزة.
 
وقبل ذلك قال الزهار في القاهرة إن التهدئة يجب أن تشمل إنهاء حصار غزة, و"لن تكون بلا مقابل", وتحدث عن فصائل أعلنت موافقتها المبدئية عليها.
المصدر : وكالات

التعليقات