بري أكد أن الأجواء الإيجابية هي التي دفعته لتحديد موعد جلسة انتخاب الرئيس (الجزيرة-أرشيف)

حدد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الثالث عشر من شهر مايو/أيار المقبل، موعدا للجلسة المقبلة لانتخاب رئيس للبنان، الذي أرجئ 18 مرة، كان آخرها يوم الثلاثاء الماضي.

ونقل علي حمدان المتحدث باسم بري عنه قوله إن الأجواء الإيجابية التي سادت مؤخرا، والتي تنبئ بالتجاوب مع هذه الدعوة إلى الحوار "دفعتني لتحديد موعد لهذه الجلسة، ملاقاة مني للإخوة في الموالاة للإسراع في الحوار".

وأعرب بري عن أمله في التوصل إلى النتيجة المتوخاة، التي قال إنها تكفل إخراج لبنان نهائيا مما "يتخبط فيه ونتخبط فيه، آملا أن يحسم الموقف بالتجاوب مع العودة إلى الحوار، كي نجلس سويا قبل الموعد المحدد".

وكان بري -وهو أحد أقطاب المعارضة- دعا الغالبية إلى الحوار بهدف التوصل إلى حل للأزمة السياسية الأخطر التي يشهدها لبنان منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975-1990)، وقد ربط تعيين الموعد الجديد لجلسة الانتخاب برد إيجابي على قبول الحوار من قبل الغالبية النيابية التي لم تصدر قرارا بهذا الشأن بعد.

ودعا بري إلى تسوية تبدأ بـ"إعلان نوايا" حول النسب في الحكومة المقبلة وتحديد الدائرة، وبعدها يرفع اعتصام المعارضة من وسط بيروت وينتخب قائد الجيش العماد ميشال سليمان للرئاسة عبر سلة واحدة.

وتطالب الأغلبية النيابية بانتخاب ميشال سليمان رئيسا توافقيا فورا وبدون شروط، في حين تربط المعارضة انتخابه بالاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية وقانون انتخابي جديد.

ورغم الوساطات الدولية والعربية لتسوية الأزمة، فإنه لم يتحقق أي اختراق حتى الآن ويتبادل الطرفان الاتهامات بعرقلة أي حل.

المصدر : وكالات