أيهما أفضل للفلسطينيين المقاومة أم التفاوض؟
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ

أيهما أفضل للفلسطينيين المقاومة أم التفاوض؟

 


دخلت المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية منعطفا خطيرا بعد عملية "الشتاء الساخن" التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، مخلفا وراءه أسوء أزمة إنسانية شهدها القطاع منذ عام 1967 وفقا لتحذيرات منظمات دولية لحقوق الإنسان، الأمر الذي تمخض عنه وقف لهذه المفاوضات.

 

وجاءت العملية الإسرائيلية في ظل غياب كامل للحوار الفلسطيني الداخلي وسط حرب تصريحات بين فصيلي المقاومة الفلسطينية فتح وحماس.

 

الدبلوماسية الأميركية تحركت سريعا من خلال جولة مكوكية لوزيرة الخارجية كوندوليزا رايس لحث طرفي التفاوض الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات التي تم إقرارها في مؤتمر أنابوليس بهدف التوصل إلى سلام دائم في المنطقة، وهي المفاوضات التي اعتبرتها حماس عبثية وتصب في مصلحة الجانب الإسرائيلي فقط.

 

الرئيس الفلسطيني توقع الإعلان عن اتفاق للتهدئة في قطاع غزة في الأيام القادمة، وأعلن استئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي الخميس المقبل.

 

برأيك أيهما أفضل للفلسطينيين المقاومة أم التفاوض؟

 

للمشاركة في الاستطلاع (بحدود 200 كلمة).. اضغط هنا

 

 

شروط المشاركة:

 

- كتابة الاسم والبلد والمهنة.

- الالتزام بالموضع وعدد الكلمات المحدد.

 

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.

 

_________________________________________

 

إبراهيم صفا، مراسل الجزيرة توك، الأردن

 

بالنسبة لموضوع الاستطلاع الخاص هو أيهما أفضل للفلسطينيين المقاومة أم التفاوض؟ أقول هناك أن المقاومة هي الأفضل بل والأقوى الآن لكن لا مانع أن يصاحبها أيضا التفاوض طالما أن التفاوض سيكون مثل المقاومة في التصدي لأي فكرة مضادة لكل الحقوق الفلسطينية المقررة أيضا في الأمم المتحدة كحق عودة اللاجئين مثلا.

 

_________________________________________

 

أحمد

 

أن الخيارين ليس بالصعب المفاضلة بينهم، لأننا إذا نظرنا إلى التفاوض فمن نفاوض وعلى أي شي نفاوض، نفاوض الصهاينة وهم على ثبات معاني هدفهم إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات نفاوضهم على تاريخنا أمجادنا أرضنا دم شهدائنا وجرحنا ورغم كل هذا لم يفلح نفاوض وفى نفس الوقت الذي يجلسوا فيه يدكوا أرضنا ولم يفلح لأنهم خونه لا نتكلم بلسان الدين رغم صدقه إلا أن البعض يغضب منه هداهم الله ذكر الله في قرآنه أنهم لا يفوا بعهودهم.

 

الخيار الثاني المقاومة وخروجهم من سيناء وجنوب لبنان وغزه في عهد شارون كل هذا ليس منا ببعيد فهو الحل الوحيد لان ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ولكن يجب علينا نحن العرب الوقوف جنبا إلى جنب مع إخواننا الفلسطينيين لأنها قضيه واحده إذا لا قدر الله انتهوا منهم دخلوا علينا ناهيك عن أمرنا الشرعي الرسول صلى الله عليه وسلم دخل حرب لان يهودي كشف عوره مسلمه فماذا يفعل صلى الله عليه وسلم لو كان معنا اليوم.

 

المقاومة أفضل خيار والتجارب تشهد أم التفاوض ماذا اظفر غير الهوان، كنا نقاوم في 73 وتفاوضنا بعد ذلك فما الفرق! الفرق كبير لحظوه انتم الآن.

 

_________________________________________

 

شادى غياض، مدير شركة، الكويت

 

المقاومة والمفاوضات هما عاملان متوازيان يجب الحفاظ عليها مشتركين ولجعل هذه السياسة واقعا يجب على محمود عباس كقائد فعلى لمنظمه التحرير الفلسطينية أن يعيد ترتيب وتأسيس وهيكله هذه المنظمة لتشمل جميع الفصائل ومنه يمكن أن نفاوض من جهة وان نقاوم من جهة أخرى لقد نجح ياسر عرفات باستغلال مزايا وخصائص الفصائل للشعب الفلسطيني لمصلحته للمفاوضات والتي لم تأتى بنتيجة وأدت إلى قرار اغتياله لذا من الواضح انه لا وسيله إلا للمقاومة والتفاوض بنفس الوقت.

 

_________________________________________

 

موسى سلامة، موظف، فلسطين

 

المثير للدهشة أن معظم المشاركين من الإخوة العرب أو الفلسطينيين في الشتات  وبالتالي من السهل عليهم تأيد خيار المقاومة فلا بيوتهم التي تدمر ولا أطفالهم اللذين يستشهدون ولا هم اللذين يدفعون الثمن وكأن لسان حالهم يقول حارب ومت أيها الفلسطيني ونحن سنصفق لك شهيدا أو أسيرا أو جريحا. 

 

أن إقامة الدولة الفلسطينية  هدف مركزي للشعب الفلسطيني ونحن أدرى بطريقة اخذ القرار لنرى ماذا حدث في غزة مؤخرا خمسة أيام عشرات الشهداء مئات الجرحى والدمار الهائل وصراخ حماس وصل عنان السماء وماذا كان من كل ممن كتب وأيد خيار المقاومة أو ليس التفاوض هو مقاومة الثورة الجزائرية الم تنتهي على طاولة المفاوضات وغيرها  المهم من يفاوض وكيف يفاوض وعلى ماذا يفاوض مع كل الوعي بنوايا إسرائيل  العالم أصبح أكثر إدراكا لحقوق الشعب الفلسطيني ويدعم هذا الخيار ومعنا الشرعية الدولية والشرعية العربية.  

 

وأخيرا  لكم جميعا هل خيار المقاومة هو فقط للفلسطينيين أين السورين من ذلك وصمت القبور على الجبهة السورية أو ليست كابول سابقا أغلى من القدس أين كل العرب والمسلمين من معركة الكرامة عام 68  وأين هم من بيروت 82   منذ صيف 2005  كم شبرا حررت حماس بعد انسحاب إسرائيل  من هناك الم يكن حريا بها أن تعمر غزة بدل من جر الدمار عليها أفيدونا أفادكم الله.   

 

_________________________________________

 

محمود الصبحة، مهندس، فلسطين

 

المقاومة ليست خيار، ومن يظن ذلك فهو مخطئ بحيث يعتقد أن لنا بعض الخيارات، المقاومة واجبة وحقيقة وواقع وحياة، إذا تركناها واستبدلناها بخيارات أخرى، فقد فقدنا حقنا الشرعي بالحياة الكريمة والعيش في فلسطين.

 

_________________________________________

 

سامر، أستاذ علوم، تركيا

 

المقاومة أفضل لان هناك حق مغتصب للفلسطينيين من قبل إسرائيل وهناك مئات القرارات من قبل مجلس الأمم المتحدة بالخصوص بان إسرائيل محتل ولا يوجد شيء ما نتفاوض عليه كل شيء معترف وواضح من كل دول العالم قاطبة بان إسرائيل مغتصب وان لفلسطين حق مشروع في المقاومة وان التفاوض لا يكون إلا على شيء غامض وكيف تتم التفاوض مع دولة لا تعترف بأية قرارات تصدر من هيئة ومجلس الأمم المتحدة بشان فلسطين كل القرارات أصبحت بمهب الريح إذا لا توجد طريقة إلا المقاومة إن إسرائيل كيان مستصنع من قبل الصهيونية العالمية ومخادع ويجب إن نأخذ درسا من المقاومة في لبنان كيف انسحب إسرائيل من جنوب لبنان تحت ضربات المقاومة على رأس إسرائيل وإذلاله وخنوعه ومن ثم الانسحاب.

 

_________________________________________

 

ياسر ابوكويك، بكالوريوس إعلام، فلسطيني أردني مقيم في جدة

الحمد لله. ان المتأمل في تاريخ الاحتلال يجد دائما صناعة إسرائيلية لكل انتفاضة, بدون نظر إلى حال العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية حينها, إذ لا تحتاج الأخيرة إلى أسباب تدفعها للاعتداء على الفلسطينيين, حتى وان كانت العلاقة هادئة نسبيا بين الطرفين, وهذا ما لا يستطيع احد إنكاره.

وعليه، فإن من اختار طريق التفاوض مع إسرائيل من الفصائل الفلسطينية يعلم كل العلم أن إسرائيل قد ترمي بكل الاتفاقيات عرض الحائط وتهاجم الفلسطينيين إذا ما رغبت في ذلك, كما أن كل من اتبع الفصائل الفلسطينية التي اختارت المقاومة يعلم كل العلم انه قد يُتَخَذ ذريعة من قبل الإسرائيليين لمهاجمة الأبرياء, ولا يجد تأييدا عربيا آو غربيا.

أيضا, فإن القائل بخيار التفاوض يسعى منذ عشرات السنين لصناعة السلام ولا يزال الفلسطينيين تحت وطئت جيش الاحتلال حتى اليوم, كما أن المقاوم الذي يسعى لصناعة التحرير لم يجني ثماره إلى ألان لشدة وطئت جيش الاحتلال عليه, وتخلي الجميع خارج فلسطين عنه.
لذا : يعتبر كلا الحلين يسير في الاتجاه المعاكس لمصلحة الفلسطينيين.

الحل المقترح: قال صلى الله عليه وسلم: (ليسلطن الله عليكم ذلا لن ينزعه عنكم حتى تعودوا إلى دينكم). والحمد لله رب العالمين.




 
_________________________________________

 ماجد الماري

 

سيحدثونك يا بني عن السلام .. إياك أن تصغي إلى هذا الكلام،  كالطفل يخدع بالمنى حتى ينام  كيف تتفاوض في حقك؟؟

 

_________________________________________

 

باسل شحدة سليمان، موظف، الإمارات

 

الحل الأول والثاني وغيرهما ولكن...؟؟!

 

من وجهة نظري أن الحل الأول وهو المقاومة قد يكون حلا إذا ما تم حسن اختيار أفرادها وأهدافها وقد يكون الحل الثاني  وهو طاولة التفاوض حلا آخرا إذا ما تم حسن اختيار أعضاؤها.

 

واضح أن الحلول قد تكون ممكنة وكثيرة ولكن للأسف ليس هنالك من يحسن استخدامها  وبالتالي وكما يقال ليس العيب في مسحوق الغسيل المستخدم وإنما العيب والعلة في ماكينة الغسيل المستخدمة لذا لابد من تغيير الغسالة وليس المسحوق.

 

_________________________________________


سامي شمسي

 

 

دعونا نوضح بالقليل من الكلمات: تفاوض؟ لمن؟ ومع من؟ وإلى أين؟

 

إن قلنا بأنه لمصلحة الطرفان فهذا غير صحيح و ذلك بتجربة ما يزيد عن ١٨ عام من هذه المسيرة

 

وإن قلنا بأنه مع إسرائيل فهذا شبه مستحيل لأنها و بكل بساطة قائمة على أساس محو الآخر أي الفلسطينيين.

 

أما إلى أين؟ فهو سؤال لا أنا ولا حتى الرئيس الفلسطيني محمود عباس قادر على الإجابة عليه، السبب باختصار هو ضياع مصداقية رجال السياسة كذلك الأمل لدى شعب عايش الكثير على مدار ٦٠ عاما من التشرد.

 

بصراحة المصداقية اليوم شئنا أم أبينا هي للبندقية. فقط لا غير. لماذا؟ لأنها المكون الوحيد لحاضر هذا الشعب والمسؤول الوحيد عن عدم ضياع هويته.



 

_________________________________________

 

زياد عمران، مهندس، فلسطين

 

المقاومة أفضل لأنها قادرة على الحد من مخططات إسرائيل الاستيطانية والجدار كما حصل في قرية بلعين, أو على الأقل إذا لم تحد فإنها تقلل من سرعة انجاز هذه المخططات مما يتيح الفرصة للفلسطينيين إلى إيجاد سبل ووسائل لإقامة الدولة التي عجزت عن انجازها المفاوضات العباسية وقبلها العرفاتية طوال 15 سنة.
الأفضل من هذا وذاك هو المفاوضات التي تدعمها المقاومة والعكس, أي أن المقاومة والمفاوضات تجري بشكل عبثي وعلى الأغلب لخدمة مصالح حزبية لا لخدمة مصلحة وطنية. لن تستطيع أن تحقيق أي من الأهداف الوطنية للأسف الشديد.

 

_________________________________________

 

إكرام محمد الزبيدي

 

المقاومة المقاومة المقاومة.. هي الخيار الوحيد للشعب الفلسطيني، ونسأل الله العلي القدير الجبار القوي أن يردنا إليه وييسر لنا الطريق إلى فلسطين.

 

_________________________________________

 

فهد سعد المالكي، مهندس

 

مع جميع الدول المحتلة في العالم حتى يطلع المحتل لا بد من المقاومة على جميع الأصعدة بما فيها المقاومة العسكرية لذا أرى استمرار المقاومة العسكرية مهما كلف الأمر، وعلى السلطة أن تعتبر المقاومة سند وقوة لها في المفاوضات السياسية وعامل ضغط على العدو الإسرائيلي ليقدم تنازلات وعلى السلطة عدم اتخاذ أي أمر يخص مستقبل القضية بدون الرجوع إلى المجلس التشريعي.

 

_________________________________________

 

أبو دلال، موسيقي، فلسطين

 

أن من حق الشعوب أن تقاوم ألاحتلال بكل الإشكال وهذا لا يلغي المفاوضات ويجب أن يكون تنسيق مستمر بين المقاوم والمفاوض ولا يجوز أن يلغي كل واحد الآخر. إن ما يجعل إسرائيل متفوقة علينا ليس قوتها ألعسكريه فقط بل ألتنسيق بين أجهزه ألدوله ألإسرائيليه في ما بين المفاوضين والجيش الإسرائيلي عندما كان نوع من التنسيق بين المقاومة والمفاوضين في حياة رئيسنا الراحل ياسر عرفات كان وضعنا ورغم وجود الاحتلال في غزه أفضل من كل الجوانب لكن في غياب ألتنسيق بل في ظروف القطيعة الحالية بين فريق المفاوضات وفريق المقاومة لم نستطيع حل أبسط الأمور مع عدونا الشرس. الوحدة الوطنية على أساس وجود المقاومة والمفاوضات جنبا إلى جنب وأن لا يلغي طرف دور الآخر نفرض على العالم أن يقف معنا في قضيتنا العادلة.

 

_________________________________________

 

عمر قويدر

 

الوضع الفلسطيني يحتاج إلى إسقاط السلطة أولا وبعدين القيام بانتفاضة وعصيان مدني ودعم عربي لا محدود (تجربة غاندي).

 

_________________________________________

 

هشام النشواتي، أستاذ جامعي

 

إسرائيل وجدت من العدم بواسطة القوة والعنف والإرهاب نتيجة تخلف المنطقة، وأن تحرير القدس وفلسطين وإنهاء الظلم لا يتم بصواريخ  تنكيه عشوائية والتي نعلم نتائجها ألا وهو الاستمرار الشرس والإرهابي لإسرائيل بتدمير الشعب الفلسطيني المشرد والمنكل به أصلا أي نحن نصنع لأنفسنا الدمار بمسرحيات تدل على الجهل والعنف وهناك دول في المنطقة تستخدم القضية الفلسطينية لأهدافها التوسعية والاستمرار في الديكتاتورية والتي أصبحت مكشوفة للجميع ولو كانت إسرائيل غير موجودة لوجدنا أنفسنا بنفس الوضع المؤلم من تخلف وذل وفقر ومليشيات طائفية ومافيات مخابراتية. 
الحل معروف القضاء على القابلية للاستعمار في البلاد العربية أي تطبيق العدل والديمقراطية واحترام الإنسان واللا عنف لان المنطقة تتفسخ وأصبحت كعكة تتقاسمها الديناصورات وبمعنى آخر أن وجود النظم الشمولية أو الحزب القائد والمليشيات الطائفية المصدرة والمدعومة من إيران والمافيات المخابراتية والقاعدة دمرت الشعوب وفقرتها وأذلتها وأيضا جعلت مفكريها في السجون فجعلت المنطقة لقمة صائغة للاستعمار كما في العراق وغيرها هذه هي إحدى الأسباب الرئيسية لتطاول إسرائيل وغيرها على هذه  الأمة المتخلفة بواسطة أبنائها والتي ترمي بوسخها إلى الخارج لكي لا تحل أي مشكلة فلنقلد غاندي وماندلا الديمقراطيين أي المقاومة بواسطة اللا عنف أي  الحجارة والمظاهرات وإقامة وتطبيق العدل ولنرى النتائج.



 

_________________________________________

 

أبو يعقوب، مدير، فلسطين

 

الحل في نظري هو المراوغة وهذا يكون بالتنسيق بين فتح وحماس أي فتح تستأنف المفاوضات وتتعهد بملاحقة حماس، وحماس بدورها توحي للعالم أنها بتراجع وتعلن في هذه الأثناء هدنة أو تهدئة ولكن على أرض الواقع حماس تتسلح وتتجهز بشكل جدي وقوي طبعا بالسر وبمساعدة وتسهيلات من فتح.

 

_________________________________________

 

أمجد البطة

 

المقاومة هي أقصر الطرق لتحرير الشعوب المضطهدة، بالتأكيد فان المقاومة أفضل واسبق من التفاوض، فإذا كان لا بد من التفاوض فهو بالتأكيد حلقة تلي المقاومة لا تسبقها. فالمفاوضات بدون المقاومة عبثية وتمكن دولة الاحتلال من فرض شروطها على الشعب الرازح تحت الاحتلال، في حين أن التفاوض في ظل المقاومة وقوتها بمكن المقاومين من فرض شروطهم وتحسين وضعهم التفاوضي. ولم تكن تجارب الثورات في يوم ن الأيام تستند إلى المفاوضات قبل أو دون المقاومة من الجزائر إلى فيتنام ومن لبنان إلى الصين. وتجربتنا مع دولة الاحتلال الصهيوني خير دليل على ذلك، فأربعة عشر عام من التفاوض العبثي وإسقاط خيار المقاومة أدى ذلك إلى سلب المزيد من الأرض وتوغل الاستيطان وإحكام السيطرة على شعب بأكمله، إضافة إلى تنصل إسرائيل من كل الاتفاقيات التي وقعتها، وضربها القوانين الدولية بعرض الحائط.

أن المقاومة هي أقصر الطرق لتحرير الشعوب المضطهدة.

 

_________________________________________

 

غيث، مندوب علاقات عامة، سوريا

 

أنا من مناصري السلام والتعايش المشترك بين جميع البشر من كل الملل. إلا أن الحالة الفلسطينية استثناء, ولا يرفع الظلم إلا بالمقاومة, لان التجربة أثبتت أن الإسرائيليين ينحنون أمام قوة السلاح.

 

_________________________________________

 

عماد زهد، مدير تسويق، الإمارات العربية

 

أنا باعتقادي المقاومة هو السبيل الوحيد للضغط على إسرائيل وأميركا لفرض هيمنه وحرية وكرامه الشعب، مما يحرك الصمت العربي وجعل القضية شريفه وتستحق الوقوف والنضال والتضحية لجانبها.

 

_________________________________________

 

عمر أصراف

 

قطعا المقاومة، فلقد كسب الفلسطينيون سياسيا أضعاف ما كسبوه عن طريق التفاوض المليء بلا نهاية من التنازلات من عشرات السنين ويكفى أهل فلسطين أنهم أصبحوا نموذجا لمن يريد العزة والكرامة في الدارين رغم المعاناة الشديدة التي هم بها.