المواجهات وقعت عقب مقتل جندي وجرح أخر بمنطقة صعدة (رويترز-أرشيف)
 
تجددت اليوم الجمعة الاشتباكات بين المتمردين الحوثيين في محافظة صعدة شمال اليمن والقوات الحكومية، إثر مقتل جندي في كمين نصبه المتمردون في المنطقة، وفي سياق آخر جرى اتصال هاتفي بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره اليمني علي عبد الله صالح.
 
وذكر شهود عيان أن الاشتباكات وقعت عقب الكمين الذي استهدف الجنود الذين كانوا في طريقهم إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة في منطقة حيدان قرب مدينة صعدة.
 
ويأتي هذا التطور بعد أن أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أمس أن اللجنة القطرية المشرفة على تنفيذ بنود اتفاق إحلال السلام برئاسة سيف أبو العينين مساعد وزير الخارجية القطري ستعود السبت لاستئناف الجهود المبذولة وفق الاتفاق الموقع عليه في قطر في الثاني من فبراير/ شباط الماضي بين السلطات اليمنية والحوثيين.
 
وكان الرئيس اليمني أعلن الخميس إعفاء أعضاء الجانب الحكومي من اللجنة المشرفة على تنفيذ اتفاق المصالحة من مهامهم. ومن المتوقع أن يعين صالح لجنة بديلة مصغرة تمهيدا لاستئناف تنفيذ بنود الاتفاق.
 
بوش وصالح
وفي تطور أخر جرى الجمعة اتصال هاتفي بين الرئيسين الأميركي جورج بوش واليمنى علي عبد الله صالح بحثا خلاله القضايا التي تهم العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين ومنها التعاون في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
وأكد بوش حرص الولايات المتحدة على تعزيز علاقتها مع اليمن، وثمن الرئيس الأميركي "موقف اليمن وجهودها في مجال مكافحة الإرهاب"، وعبر عن إدانته للهجمات "الإرهابية" التي تتعرض لها اليمن التي قال إنها شريك مهم وفعال لواشنطن في الحرب ضد "الإرهاب".

المصدر : وكالات