السجناء احتجزوا سبعة عسكريين وأضرموا حريقا في جناج بالسجن (الفرنسية)
أفاد مصدر أمني لبناني بأن سجناء بسجن رومية المركزي شرق العاصمة بيروت أفرجوا عن الرهائن العسكريين السبعة الذين احتجزوهم مساء أمس.

وأضاف المصدر أن تمرد السجناء انتهى بسلام بعد أن رفعوا مطالبهم إلى المسؤولين.

وكان التمرد وقع –حسب مصادر أمنية- إثر خلاف بين أحد السجناء وأفراد الأمن تطور إلى احتجاز رهائن وإضرام النار في أفرشة، مما أدى إلى نشوب حريق.

وحسب المصدر الأمني نفسه فإن السجناء طالبوا بتحسين شروط اعتقالهم وتطبيق القاعدة القاضية باحتساب كل تسعة أشهر سنة حبسا، الأمر الذي سيقلص مدة عقوبتهم.

وقال المصدر إن معظم السجناء المتمردين يقضون أحكاما طويلة بالسجن ومن بينهم من صدرت في حقهم أحكام بالإعدام.

ويوجد في سجن رومية معتقلو تنظيم "فتح الإسلام" الذي دخل قبل حوالي عام في مواجهات مع الجيش اللبناني بمخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين استمرت ما يقرب من شهرين.

كما يضم السجن الضباط الأربعة الموقوفين في إطار التحقيق الدولي في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط 2005.

لكن مصدرا رسميا أكد أن الجناح الذي وقعت فيه حركة التمرد لا يضم أيا من الموقوفين من المجموعتين المذكورتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات