قضت محكمة عسكرية سورية مجددا بالسجن في حق المعارض كمال اللبواني ثلاث سنوات بتهمة إضعاف الروح الوطنية، لتضاف لعقوبة سجن أخرى يقضيها بالفعل مدتها 12 عاما.

وجرت محاكمة اللبواني وهو في السجن بناء على مزاعم من زملاء له في الزنزانة قالوا إنهم سمعوه وهو ينتقد النظام الحاكم في البلاد.

ووصفت المنظمة السورية لحقوق الإنسان الحكم بأنه سياسي وليس له أساس قانوني وقالت إنه رسالة للمعارضة السورية بأن الإصلاح السياسي سيظل متأخرا وأن النظام القضائي والنظام الحاكم سيواصلان معاقبتها.

كما اعتبر المرصد السوري لحقوق الإنسان الحكم القضائي الجديد بحق اللبواني مهزلة قضائية.

ويذكر أن اللبواني (50 عاما) اعتقل في مطار دمشق عام 2005 لدى عودته من رحلة لواشنطن حيث اجتمع مع مسؤولين أميركيين لإثارة قضية حقوق الإنسان في بلاده.

وحكم على اللبواني آنذاك بالسجن 12 عاما مع الأشغال الشاقة بتهمة "تحريض دولة أجنبية على غزو سوريا". ودعا الرئيس الأميركي جورج بوش والاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية مرارا إلى الإفراج عن اللبواني.

وكان اللبواني واحدا من زعماء ما يعرف في سوريا بربيع دمشق وسجن من عام 2001 حتى عام 2004 بسبب دوره في الدعوة إلى رفع القيود المفروضة على الحريات العامة وإرساء دعائم الديمقراطية في سوريا.

المصدر : وكالات