الحوثي حمل الرئيس صالح مسؤولية الحفاظ على الأمن بصعدة (رويترز-أرشيف)
علم مراسل الجزيرة أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أعفى أعضاء الجانب الحكومي من اللجنة المشرفة على تنفيذ اتفاق المصالحة بين السلطة وأنصار الحوثي من مهامهم.

وأضاف المراسل أنه من المتوقع أن يعين الرئيس صالح لجنة بديلة مصغرة تمهيدا لاستئناف تنفيذ بنود الاتفاق بمشاركة من الوسطاء القطريين وممثلين عن أنصار الحوثي.

وبدورها قالت مصادر بوزارة الدفاع إن اللجنة القطرية المشرفة على تنفيذ الاتفاق عادت الخميس لاستئناف جهودها لإنهاء النزاع مع الحوثيين, بعد انسحابها الثلاثاء الماضي من محافظة صعدة.

وقالت الوزارة في موقعها على شبكة الإنترنت إن هناك خطوات ستتخذ خلال الأيام المقبلة لتفعيل الخطوات والإجراءات الكفيلة بإحلال السلام.
 
طريق مسدود
وكان زعيم التمرد عبد الملك الحوثي قال في وقت سابق إن الفريق القطري غادر صعدة بعد أن وصل إلى "طريق مسدود". وأضاف أن الجانب الرسمي رفض إخراج قوات الجيش من المناطق التي انتشر فيها أثناء المعارك خاصة القرى والمدارس والمساجد.

وحمل الحوثي الرئيس صالح مسؤولية الحفاظ على الأمن والاستقرار وحقن الدماء ووقف الحروب.

وكانت المفاوضات التي انطلقت برعاية قطرية بين الطرفين وصلت إلى طريق مسدود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث انسحب الموفد القطري للمفاوضات في اليمن وعاد إلى بلاده.
 
غير أن الدوحة استضافت مطلع فبراير/شباط الماضي جولة جديدة من المفاوضات أفضت إلى اتفاق جديد.
 
ورغم ذلك، شهدت مناطق مختلفة من محافظة صعدة -معقل المتمردين الحوثيين في الشمال- تصعيدا للتوتر، كما أسفرت مواجهات عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات