حسن باعوم أثناء مشاركته في احتجاج سابق نظمته المعارضة (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

دعا رئيس المرصد اليمني لحقوق الإنسان المحامي الدكتور محمد المخلافي إلى الإفراج الفوري عن عضو المكتب السياسي في الحزب الاشتراكي المعارض حسن باعوم نظرا لحالته الصحية الصعبة.

وأعرب المخلافي في حديث للجزيرة نت عن القلق الشديد على وضع باعوم الصحي نتيجة إضرابه عن الطعام منذ أكثر من 20 يوما، لافتا إلى أنه حاليا طريح الفراش في مستشفى الشرطة بصنعاء و"مكبل بالقيود".

وحمّل السلطات اليمنية المسؤولية عن الآثار المترتبة عن تدهور حالته الصحية التي وصفها بـ"الخطيرة"، ورأى أن التأخير في الإفراج السريع عن باعوم يجعل صحته وحياته في خطر محقق لا يمكن تداركه.

وأشار إلى أنه بعث برسالة إلى منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش طالبهما فيها بالتدخل لدى السلطات اليمنية لإطلاق سراح باعوم وجميع المعتقلين، مع إيفاد فريق قانوني للمساهمة في الدفاع عنهم.

واعتبر المخلافي أن الاعتقالات التي شنتها أجهزة الأمن كانت بسبب الاعتصامات والمهرجانات التي جرت في المحافظات الجنوبية، وأكد أن هذه الأعمال ممارسة لحق الاعتصام والتظاهر وحق التعبير والرأي، و"القانون لا يعاقب عليها".

مخاطر صحية
من جهتها ذكرت الطبيبة سبأ حسن باعوم في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن والدها مصاب بعدة أمراض منها الضغط والسكري، وكان قد أجرى عملية قلب مفتوح قبل عامين، كما يعاني من اختلال في وظائف الكلى، مشيرة إلى أن إضرابه عن الطعام يزيد من المخاطر على حياته.

"
حسن باعوم اعتقل في مدينة عدن يوم 31 مارس/ آذار الماضي مع عشرات من القيادات المعارضة على خلفية أعمال الشغب التي شهدتها بعض مناطق محافظات لحج والضالع جنوبي البلاد

"
وتحدثت عن عدم مقدرتها على التواصل مع والدها هاتفيا للاطمئنان على وضعه الصحي، كما لم يخبرهم أحد عن الاتهامات الموجهة له ولا أسباب اعتقاله ولا متى سيفرج عنه.

وأشارت إلى أن أخاها الأكبر فادي مطارد منذ ليلة اعتقال والدهم بعدن حيث كان يرافقه، ولا يعرفون مكان وجوده، كما أن الأخ الثاني فواز اعتقل في الخامس من أبريل/نيسان الجاري من منزلهم في مدينة المكلا.

وتطرقت ابنة باعوم إلى الوضع الذي يعيشونه، وقالت إن هواتفهم مراقبة ولا يستطيعون التحدث عبرها، ومنزلهم تحيط به مجموعة كبيرة من الأمن والشرطة على مدار اليوم، مشيرة إلى أن الناس أصبحوا يخافون من الاتصال بهم أو الاقتراب من منزلهم.

وكان باعوم قد اعتقل في مدينة عدن يوم 31 مارس/آذار الماضي مع عشرات من القيادات المعارضة على خلفية أعمال الشغب التي شهدتها بعض مناطق محافظات لحج والضالع جنوبي البلاد.

ويعرف عن باعوم تبنيه أطروحات مناهضة للسلطة تدعو إلى ما يسمى إصلاح مسار الوحدة، ويعتقد أن حرب صيف 1994 قد قضت على الوحدة بين الشمال والجنوب، في حين ترى السلطة أنه يتبنى نزعات انفصالية تهدد أمن البلاد.

المصدر : الجزيرة