الأسد: أردوغان أبلغني استعداد إسرائيل للانسحاب من الجولان
آخر تحديث: 2008/4/25 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/25 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/19 هـ

الأسد: أردوغان أبلغني استعداد إسرائيل للانسحاب من الجولان

الأسد تحدث عن ضرورة التوصل "لأرضية مشتركة" من خلال الوسيط التركي (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن أنقرة أبلغته استعداد تل أبيب للانسحاب من الجولان المحتل, مقابل التوصل إلى سلام معها.
 
وقال الأسد في مقابلة مع صحيفة "الوطن" القطرية إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أبلغه بذلك قبل أسبوع, مضيفا أن هناك حاجة لإيجاد أرضية مشتركة من خلال الوسيط التركي.
 
وأوضح الرئيس السوري أن تركيا بدأت وساطة بين بلاده وإسرائيل منذ أبريل/ نيسان 2007.
 
واستطرد أن دمشق ستبحث أولا في موضوع استرجاع الأرض "لنرى المصداقية الإسرائيلية.. وربما مع إدارة مقبلة في الولايات المتحدة نستطيع التحدث بعد ذلك عن مفاوضات مباشرة". واعتبر أن الإدارة الأميركية الحالية "لا تمتلك لا رؤية ولا إرادة لعملية السلام".
 
ونفى الأسد أن تكون المفاوضات مع إسرائيل "سرية بل ستكون معلنة إن حصلت, ولن تكون مباشرة بل عبر الطرف التركي".
 
وكانت وزيرة شؤون المغتربين بثينة شعبان قالت للجزيرة إن أولمرت أبلغ سوريا عبر تركيا استعداده لإحلال السلام على أساس الشروط الدولية، وعلى أساس إعادة مرتفعات الجولان كاملة, وأضافت أن سوريا ستطلب تفاصيل أكثر من رئيس الحكومة التركية.
 
هضبة الجولان احتلتها إسرائيل في حرب 1967 وضمتها عام 1981 (الفرنسية)
رغبة بالسلام
في المقابل قال مارك ريغيف الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إنه "لا تعليق خاصا" بشأن تلك التصريحات السورية, لكنه شدد على أن إسرائيل "تريد السلام وترغب في التفاوض مع سوريا.
 
وأضاف "نعلم أن سوريا تنتظر مثل تلك المفاوضات وسوريا تعلم أننا ننتظرها".
 
بدوره قال وزير السياحة الإسرائيلي إسحق هرتسوغ إن الجولان "عزيز علينا ولا أحد متلهف على التخلي عنه. ولسنا مستعدين بعد للقيام بهذه الخطوة.. والحديث عن السلام من الطرفين أمر إيجابي في حد ذاته".
 
وانهارت محادثات السلام بين سوريا وإسرائيل في 2000 بشأن مدى الانسحاب من الجولان, كما تعثرت محاولات دولية لإقناع الطرفين باستئنافها.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: