تجدد القصف على مدينة الصدر وقتلى وجرحى بهجمات
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ

تجدد القصف على مدينة الصدر وقتلى وجرحى بهجمات

عراقية وسط ركام منزل تعرض للقصف في مدينة الصدر ببغداد (الفرنسية)

واصلت القوات العراقية والأميركية عملياتها العسكرية ضد جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة الصدر شرقي بغداد، فيما أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة مسلحين في غارات واشتباكات جديدة في هذه المدينة.

وأفاد سكان محليون بأن طائرات حربية أميركية قصفت مواقع متفرقة في المدينة وسمع دوي انفجارات طوال الليل، فيما لا تزال القوات العراقية والأميركية تفرض طوقا أمنيا على مداخل المدينة.

وأعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل مسلحين اثنين من جيش المهدي في غارتين شنتهما طائراته الليلة الماضية، واستهدفت إحداهما مسلحين هاجموا موقع مراقبة أميركيا في مدينة الصدر.

وأضاف البيان أنه "بعد مرور ساعة، استهدفت عبوة ناسفة مجموعة من الجنود تلاها إطلاق نار ضدهم، ما دفع بالجنود إلى الرد على مصادر النيران وقتل ثلاثة مسلحين".

وكان الجيش الأميركي أعلن أنه بدأ في بناء جدار كونكريتي يقسم المدينة إلى شطرين بهدف السيطرة عليها ومنع المسلحين من إطلاق الصواريخ على المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد.

ولا تزال المنطقة الخضراء تشهد يوميا سقوط قذائف هاون وصواريخ سقط آخرها بالخطأ على روضة أطفال في حي الصالحية المجاور وأحدث أضرارا كبيرة بالمبنى دون وقوع إصابات.

خسائر أميركية

جنود أميركيون داخل روضة تعرضت لقصف بالهاون كان يستهدف المنطقة الخضراء (الفرنسية)
وقبل ذلك اعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده وإصابة اثنين آخرين وجرح ثلاثة من عناصر الصحوة في انفجار عبوة ناسفة في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وبذلك يرتفع إلى 4041 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار عام 2003، بحسب إحصاءات وكالة أسوشيتد برس.

وفي البصرة جنوبي العراق انفجرت قنبلة قرب قافلة عسكرية أميركية، ما أدى إلى إلحاق بعض الإصابات في صفوف الجيش الأميركي. وقد شوهدت سحب الدخان ترتفع من مركبة أميركية على إحدى الطرق السريعة في المدينة.

وفي تطور آخر توفي الشيخ علي الفضلي أحد معتمدي المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني متأثرا بجروح أصيب بها في محاولة اغتيال تعرض لها مطلع الشهر الجاري في البصرة.

وفي حادث مماثل تعرض الشيخ عبد العظيم العيداني وكيل السيستاني في البصرة لمحاولة اغتيال فاشلة في 19 مارس/آذار الماضي، أدت إلى مقتل سائقه، وفقا لمصدر في شرطة البصرة.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل شخصان وأصيب خمسة آخرون بينهم اثنان من الشرطة في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في حي الزعفرانية جنوبي العاصمة، فيما قتل عراقي آخر في هجوم مسلح من قبل مجهولين في حي الشعلة شمالي بغداد.

وفي الرمادي قتل شخص وجرح 21 آخرون من بينهم سبع نساء وستة من الشرطة عندما فجر انتحاري شاحنته المفخخة قرب مركز للشرطة شرقي هذه المدينة الواقعة غرب العاصمة بغداد.

المصدر : وكالات