البوليساريو ترحب بتقرير بان بشأن قضية الصحراء
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ

البوليساريو ترحب بتقرير بان بشأن قضية الصحراء

بان دعا إلى مواصلة المفاوضات المباشرة (رويترز-أرشيف) 

وصف ممثل جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في الجزائر إبراهيم غالي تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن قضية الصحراء الغربية بأنه "متوازن" ويمثل "تقدما" في تسوية النزاع بين المغرب والجبهة.

وفي تصريحات لصحيفة ليبرتيه الجزائرية دعا غالي الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها فيما يتعلق بإيجاد حل يراعي حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

ولم يستبعد غالي أن يعمل مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية بيتر فان فالسوم على الدفع بمشروع الحكم الذاتي المغربي في الصحراء, معتبرا أن "أي حل يتجاهل إرادة وحق الشعب الصحراوي مصيره الفشل".

من جهته قال سفير جنوب أفريقيا دوميساني كومالو الذي يترأس مجلس الأمن الدولي حاليا إن فان فالسوم تحدث في وثيقة تعرب عن رأيه الشخصي, وتسببت بخلافات بين أعضاء المجلس.

واعترف كومالو بحدوث تشوش في المجلس بعد أن أرسل فان فالسوم تعليقاته إلى أعضاء المجلس الـ15 قبيل مشاورات لهم حول الصحراء الغربية, وقال إن تعليقات فان فالسوم "يبدو أنها تتناقض" مع تقرير عن الصحراء الغربية للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون معروض أيضا على المجلس.

وأعلن أنه سيتم التركيز على تقرير الأمين العام, قائلا إن فان فالسوم يعبر عن رأيه الشخصي.

تقييم فان فالسوم
وكان فان فالسوم قد قال في تقييمه إنه "خلص إلي أنه لا توجد أي ضغوط على المغرب للتخلي عن ادعائه السيادة على الإقليم، ولذلك فإن استقلال الصحراء الغربية هو اقتراح غير واقعي".

واقترح فان فالسوم تجاوز المأزق الحالي بأن تكون المفاوضات القادمة على أساس ألا يرغم مجلس الأمن المغرب على استفتاء في الصحراء الغربية، وألا تعترف الأمم المتحدة بسيادة الرباط على الإقليم دون اتفاق بين الجانبين.

وكان آخر تقرير حول النزاع الدائم منذ 32 سنة، قد تضمن دعوة بان كي مون الجبهة والمغرب إلى مواصلة المفاوضات المباشرة برعاية الأمم المتحدة "في محاولة لإيجاد حل وسط".

وتطلب الجبهة من الأمم المتحدة إجراء استفتاء يقترح ثلاثة خيارات وهي الانضمام إلى المغرب أو الحكم الذاتي أو الاستقلال.

وقد أجرى المغرب والجبهة في 18 مارس/آذار قرب نيويورك رابع جولة من المحادثات حول مستقبل الصحراء دون تقدم يذكر، واكتفيا بالموافقة على لقاء جديد في موعد لم يحدد بعد.
المصدر : وكالات