كوندوليزا رايس زارت بغداد أمس بشكل مفاجئ والتقت جلال الطالباني (الأوروبية)

عقدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اجتماعا في المنامة بنظرائها في دول مجلس التعاون الخليجي الست إلى جانب مصر والأردن والعراق, في مباحثات تسبق مؤتمر دول الجوار العراقي المقرر غدا الثلاثاء في الكويت.

ولم يتمخض اجتماع المنامة عن إعلان واضح بشأن توقيت إعادة فتح تلك الدول سفاراتها في بغداد، في حين تم قبول العراق عضوا في هذه الاجتماعات التشاورية، في خطوة اعتبرها وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قفزة نوعية لبلاده.

ووصف زيباري اجتماعات المنامة بأنها مشجعة، معربا عن أمله في أن تسفر عن نتائج تساعد العراق, ودعا دول الجوار إلى الانضمام إلى الدول الغربية في شطب ديون بغداد لها التي تصل إلى 80 مليار دولار.

كما أعلن أن عدة دول عربية مستعدة الآن لإعادة فتح سفاراتها في العراق, ووصف المناخ حاليا بأنه أفضل كثيرا, قائلا "لدينا تعهدات إيجابية من السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت ومصر بإعادة فتح سفاراتها وتعيين سفراء".

وعبر عن اعتقاده بأن الاجتماع سيكون علامة فاصلة بالنسبة لدول الجوار. وقد عانق زيباري نظيره السعودي سعود الفيصل بحرارة لدى دخوله اجتماع المنامة.
 
وقال مراسل الجزيرة في البحرين إن رايس أعلنت عقب الاجتماعات أن لقاءات دول الجوار غدا في الكويت ستبحث أيضا في الشأنين البناني والفلسطيني.
 
نوري المالكي: مؤتمر دول الجوار سيناقش ظاهرة التدخل في الشؤون الداخلية (الفرنسية-أرشيف)
اجتماعات دول الجوار
ومن المقرر أيضا أن تستضيف الكويت غدا مؤتمر دول الجوار العراقي الثالث الذي سيضم إلى جانب الحاضرين باجتماع المنامة كلا من إيران وتركيا وعددا من الأعضاء بمجلس الأمن الدولي من بينهم عدد من دول مجموعة الثماني.

من جهتها قالت رايس التي قامت بزيارة مفاجئة لبغداد أمس الأحد إن جيران العراق "يمكن أن يبذلوا المزيد من أجل الوفاء بالتزاماتهم", معربة عن اعتقادها بأن العراقيين "بدؤوا الوفاء بالتزاماتهم".

كما حثت رايس على تخفيف الديون العراقية, مثلما فعلت الدول الدائنة الأخرى الأعضاء فيما يعرف بنادي باريس. وكانت الدول الأعضاء بنادي باريس قد ألغت الجزء الأكبر من الديون العراقية التي تبلغ قيمتها 5.66 مليارات دولار، حسبما تشير تقديرات الخارجية الأميركية.

في غضون ذلك توجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على رأس وفد رسمي إلى دولة الكويت لحضور المؤتمر المذكور.

يشار إلى أن مؤتمر دول جوار العراق في الكويت هو الثالث من نوعه بعد مؤتمري شرم الشيخ في مايو/أيار وإسطنبول في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007.

المصدر : الجزيرة + وكالات