الاشتباكات في تصاعد بشوارع العاصمة الصومالية منذ أمس السبت (الجزيرة نت-أرشيف)

أفاد مصدر حقوقي صومالي بأن الاشتباكات العنيفة التي تجددت مؤخرا في العاصمة الصومالية مقديشو بين القوات الحكومية والإثيوبية ومسلحين مناوئين لهما، ارتفعت حصيلتها خلال يومين إلى 81 قتيلا وأكثر من مائة جريح.
 
وقال رئيس منظمة إلمان الحقوقية المحلية سودان علي أحمد إن "استعمال القوات الإثيوبية للأسلحة الثقيلة والدبابات هو السبب وراء الخسائر البشرية بين ساكني العاصمة" وأضاف منددا بهذه المواجهات ونقلا عن مصادر طبية أن عدد القتلى بلغ 81 فيما ارتفع عدد الجرحى إلى 119.
 
وأكد شهود عيان أن جثث القتلى تتناثر في طرقات العاصمة الصومالية منذ الاشتباكات التي اندلعت يوم السبت. وتحدث المواطن آدن شاير أنه رأى القوات الإثيوبية تبحث عن جثث جنودها القتلى.
 
وكان رئيس تحالف المعارضة الصومالية الشيخ شريف شيخ أحمد قال في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن القوات الإثيوبية تواجه "خسائر فادحة"، مؤكدا أن القتال سيستمر حتى رحيل هذه القوات و"قبول الحل التفاوضي".
 
وأشار شيخ أحمد إلى وقوع معارك عنيفة مع القوات الإثيوبية، التي وصفها بأنها "قوات غازية خارجة عن القانون الدولي"، مؤكدا أن "المقاومة مازالت جارية".
 
يشار إلى أن القوات الإثيوبية دخلت الصومال أواخر العام 2006 لدعم الحكومة المؤقتة في مواجهة قوات المحاكم الإسلامية التي كانت تسيطر في ذلك الوقت على معظم الأراضي الصومالية.
 
وتشهد مقديشو ومناطق أخرى مواجهات متصاعدة بين الجانبين تسببت بتفاقم المأساة الإنسانية حيث قتل آلاف المدنيين وشرد مئات الآلاف.

المصدر : وكالات