معظم شهداء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة من كتائب القسام (رويترز)

شيع الفلسطينيون جنازة عدد من الشهداء ممن سقطوا في القصف الإسرائيلي على مخيم جباليا شمالي قطاع غزة الليلة الماضية. وأسفرت سلسلة من الغارات الإسرائيلية عن سقوط ثمانية شهداء معظمهم من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الغارة الليلية الأولى استهدفت مجموعة من عناصر القسام شرقي جباليا شمالي غزة، ما أسفر عن سقوط خمسة شهداء من هذه المجموعة.

وأضاف المراسل أن شهيدا آخر سقط في غارة ثانية استهدفت مجموعة أخرى من عناصر القسام في منطقة الشيخ زايد في بيت لاهيا شمال القطاع.

كما أفاد مصدر طبي بأن الناشط بكتائب القسام يحيى السريحي (25 عاما) استشهد وأصيب ستة آخرون في غارة إسرائيلية على حي الزيتون شرقي غزة.
 
وأكدت مصادر بحماس أن السريحي هو أحد نشطاء كتائب القسام وأن طائرة استطلاع "حولت جسمه إلى أشلاء".

وذكرت مصادر طبية أن فتى فلسطينيا يدعى بلال سعد الدهيمي (16 عاما) استشهد متأثرا بجراح سابقة أصيب بها في منطقة جحر الديك جنوب شرق مدينة غزة في غارات إسرائيلية الأربعاء الماضي.

وبموازاة ذلك أعلنت كتائب القسام مسؤوليتها عن قنص جندي إسرائيلي مساء السبت شرق حي الشجاعية بمدينة غزة. وقالت الكتائب في بيان بثته وكالة أنباء "معا" الفلسطينية إن الجندي الإسرائيلي كان يعتلي برجا للمراقبة حيث أصيب بعيار ناري.

توعد ورد
من جانبه توعد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أثناء زيارته موقع الهجوم على معبر كرم أبو سالم حركة حماس بأنها "ستتحمل العواقب".
 
وفي مقابل ذلك الوعيد, قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في بيان إن حركته "حذرت مرارا من أن صبرها لن يطول إزاء استمرار الحصار الخانق, وأنها ستلجأ لكل الوسائل والخيارات في مواجهة ذلك".
 
وأضاف أبو زهري أن العملية الفدائية بكرم أبو سالم "بداية التفجيرات التي حذرت منها حماس", موضحا أنه "إذا لم تتدخل الأطراف بسرعة لإنقاذ غزة وكسر الحصار, فإن القادم أعظم".
 
الجيش الأميركي وصف هجوم معبر كرم أبو سالم بالأكثر تطورا (الفرنسية)
عملية فدائية
جاءت تلك التطورات بعد ساعات من جرح 13 جنديا إسرائيليا في سلسلة عمليات شنها مقاومون من كتائب القسام ومنها عملية فدائية بسيارة مفخخة على معبر كرم أبو سالم الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقد أسفرت هذه العملية التي سميت "نذير الانفجار" عن استشهاد ثلاثة مقاومين هم غسان أرحيم من غزة، ومحمود أبو سمرة من دير البلح، وأحمد أبو سليمان من رفح جنوب قطاع غزة.

وأوضحت كتائب القسام أن أربع سيارات مليئة بالمتفجرات هاجمت جنودا إسرائيليين عند معبر كرم أبو سالم وأن ثلاثا منها انفجرت, فيما أطلق النشطاء قذائف الهاون والنار من الأسلحة الآلية لصرف الانتباه عن الهجوم.
 
في المقابل وصف الجنرال الإسرائيلي يوعاف غالانت الهجوم عند المعبر بأنه الأكثر تطورا منذ انسحاب إسرائيل من غزة في 2005، مؤكدا أن إسرائيل لم تشهد "مثل هذه الهجمات منذ الانسحاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات