صحيفة مغربية تستأنف حكم تغريم وتتحدث عن محاكمة سياسية
آخر تحديث: 2008/4/2 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/2 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ

صحيفة مغربية تستأنف حكم تغريم وتتحدث عن محاكمة سياسية

 توفيق بوعشرين (يمين) وإلى يمينه رشيد نيني (الجزيرة نت)
الحسن سرات-الدار البيضاء
استأنفت صحيفة مغربية حكم تغريم صدر بحقها بعد إدانتها بتهمة القذف في حق أربعة مدعين عامين بالمحكمة الابتدائية بالقصر الكبير.
 
وتعود القضية -التي غرمت صحيفة المساء بسببها 556 ألف يورو-
إلى أواخر 2007 حين انفجرت بمدينة القصر الكبير احتجاجات شعبية ضد حفل أقامه شاذان قالت المساء إن بين حاضريه أحد نواب الملك بالمحكمة, واستندت إلى مصدر لم يكشف عن اسمه.
 
وقدمت الصحيفة اعتذارا لمن شعر بالضرر وللقراء, لكن ذلك لم يمنع المتضررين من رفع دعاوى قضائية متلاحقة نقلت جميعها إلى محكمة الرباط.
 
انزعاج القضاء
وقال رئيس تحرير المساء توفيق بوعشرين أول أمس إن صحيفته تلقت منذ البداية "إشارات واضحة ومرموزة" من جهاز القضاء تعبر عن انزعاجه من خطها التحريري في قضايا الفساد بالمحاكم.
 
وكان الرجل يتحدث بفندق بالاس المجاور لمقر الصحيفة بندوة حول الحكم شارك فيها رشيد نيني مدير المساء وأحمد شوقي المدير الاقتصادي والمحامي مصطفى الرميد والصحفي خالد الجامعي، حضرتها الصحافة والنقابات بكثافة ومتعاطفون من داخل المغرب وخارجه. 
 
وضرب بوعشرين أمثلة جعلت قضاة يغضبون من صحيفته كقضية سرقة كؤوس ملكية من قصر ملكي بمراكش حيث تعرض المتهمون لتعذيب أودى بحياة أحدهم، وقضية مواطنة نشرت شريطا مصورا لقاض يعترف بتلقيه رشا، ووقفة احتجاجية لمحامين بمدينة كلميم جنوبي المملكة ضد فساد بعض القضاة.
 
جمهور من الصحفيين المتضامنين مع المساء (الجزيرة نت)
محاكمة سياسية
واعتبر رئيس تحرير المساء محاكمة صحيفته سياسية، واتهم لوبيا في المحاكم وبالحكومة يسعى لإعدام الصحافة المستقلة عبر دعاوى قضائية وإصدار أحكام بالغرامات كبيرة ومتصاعدة, وبلغ معه الوضع "نقطة خطيرة جدا في التراجعات".
 
وقدم المحامي مصطفى الرميد توضيحات عن الجوانب القانونية بالمحاكمة، وكشف عن محاولات صلح لم تجد قامت بها هيئة الدفاع. وأكد أن المتضررين تدفعهم أطراف قضائية لتصفية حسابهم مع الصحيفة, ووصف القاضي مصدر الحكم بـ "الجلاد الذي يفتقد للنفحة القضائية"، وقال إن قضاة كبارا بالمملكة يرفضون هذا الحكم الجائر ضد الصحافة المستقلة.
 
تضامن واسع
وانهالت على الصحيفة رسائل المتضامنين من داخل المغرب وخارجه, تنشر المساء يوميا لائحة بأسمائهم. وفي مدينة تطوان انطلقت أولى الوقفات الاحتجاجية من المهرجان السينمائي، وسلم المحتجون رسائل إلى وزير الاتصال تندد بالحكم القضائي.
 
كما تشكلت –حسب مدير الصحيفة- لجان دعم في أوروبا وأميركا بدأت اتصالاتها بالمسؤولين السياسيين بالعواصم الغربية، لحشد التنديد ضد الحكم.
المصدر : الجزيرة