رجال دين مسلمون ومسيحيون يتلون الصلوات على أضرحة الشهداء (الجزيرة نت)
 
نقولا طعمة-بيروت
 
أحيا لبنان أمس ذكرى مجرزة قانا التي استشهد فيها 106 مدنيين في قصف إسرائيلي لمقر الأمم المتحدة عام 1996.
 
وقال رئيس الوزراء فؤاد السنيورة في رسالة وجهها بهذه المناسبة إن إسرائيل ارتكبت "مجزرة مروعة" بحق مدنيين من قانا وقرى الجوار, فاستشهد أبرياء عزل استظلوا بمظلة الأمم المتحدة.
 
وأضاف أن "الإجرام الإسرائيلي لم يتردد في قصف موقع قوات الطوارئ الدولية", مشيرا إلى أن هذه "الذكرى الأليمة تذكرنا يوميا بغياب العدالة, خصوصا تجاه إسرائيل التي كان يجب أن تحاكم, لكن النتيجة كانت حمايتها".
 
مهرجان خطابي
وقد أحيت حركة أمل التي يتزعمها رئيس البرلمان نبيه بري واللجنة الوطنية لتخليد شهداء مجزرة قانا, الذكرى بمهرجان خطابي في خيمة أقيمت للمناسبة قرب المدافن الجماعية للشهداء.
 
رندة بري قالت إن الموازين اختلت لصالح إسرائيل (الجزيرة نت)
وحضر المهرجان أهالي الشهداء وطلاب المدارس والفرق الكشفية, ووضعوا الزهور على الأضرحة.
وقد تلا المسلمون الفاتحة على أرواح الشهداء, فيما تلا المسيحيون الصلاة, في صورة حقيقية للوحدة الوطنية.
 
وارتفعت في الخيمة لافتات من قبيل "قانا فاجعة أمة وانبعاث وطن", و"قانا القيامة والبشارة صورة وطن لا يموت". وتساءلت لافتة "مجازر قانا.. من يحاكم مجرمي الحرب الصهاينة", وتساءلت أخرى "قتلوا الطفولة في بيت السلام.. فأين المحاكم الدولية".
 
وفي المهرجان قالت رندة بري عقيلة رئيس مجلس النواب اللبناني إن "المجزرة حصلت تحت خيمة الأمم المتحدة، واستهدفت مدنيين ظنوا في لحظات الخوف أن العلم الأممي يقيهم الحقد الإسرائيلي، لكن خاب ظنهم، وهم لا يدركون أن الموازين اختلت لمصلحة هذا الكيان الذي لا تنطبق عليه القوانين الدولية".
 
رمز وكابوس
بدوره قال اللواء عصام أبو جمرة ممثل التيار الوطني الحر الذي يترأسه العماد ميشال عون "إذا كان اعتصام أطفال قانا في كنف الأمم المتحدة، لم يعصمها من حقد عناقيد الغضب الإسرائيلية التي أوقعت تلك المجزرة الهائلة، فصمود قانا أصبح منذ الأعجوبة المسيحية الأولى رمز السلام من جهة، وكابوسا للمرتزقة الخارجة من الأساطير التوراتية من جهة أخرى".

أما فيرا يمين ممثلة تيار المردة الذي يترأسه الوزير السابق سليمان فرنجية فأوضحت أن "اعتبار الرئيس السابق للولايات المتحدة الأميركية كلينتون ما حصل خطأ ربما أمر طبيعي، ولو أن كلامه خارج الطبيعة، ولكن أن يقولها البعض في لبنان سرا أو همسا أو علنا، فهذا أمر لم تعرفه أرضنا ولا تربتنا".

واشنطن شريكة
النائب حب الله اتهم واشنطن بالشراكة في مجزرة قانا (الجزيرة نت)
وبالمناسبة ألقى النائب حسن حب الله كلمة باسم حزب الله قال فيها "نحن لن ننسى قانا، ولا من وقف ودعم وأيد وغطى هذا العدوان في لبنان، وفي فلسطين.
 
وأضاف أن الولايات المتحدة الأميركية هي "الشريكة الأساس في هذه المجازر، وهي رأس الإجرام لأنها أعطت الدفع لهذا العدوان".
 
وعلّق مطران صور جورج بقعوني للجزيرة نت بأن "صراخ الأبرياء الذين قتلتهم اسرائيل سيصل إلى آذان الله، وسيحاكمهم، بينما لا أحد في الأرض يحاكم مرتكبي هذه الجريمة".
 
وتابع أن المجتمع الدولي يكيل بمكيالين ويقوم على المصالح ومحبة المال, مضيفا أن مصير قتلة الأبرياء الذين يسقطون كل يوم في فلسطين ولبنان ليس لهم من يحاكمهم.
 
واعتبر النائب علي خريس من كتلة التنمية والتحرير التي يرأسها بري للجزيرة نت أن قانا كانت "أفظع مجزرة للقرن العشرين". وأضاف أن هذا اليوم يثبت للعالم بأن إسرائيل لا تعترف بشرعة حقوق الإنسان، ولا بالأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة