جنديان ينتميان للقوات المشتركة الأممية الأفريقية في دارفور (رويترز-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إنهما تريدان أن تنشر قواتهما المشتركة المقدرة بـ26 ألف جندي على الأرض سريعا في إقليم دارفور غرب السودان.
 
جاء ذلك لدى مناقشة سفراء من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومن مجلس الأمن والسلام بالاتحاد الأفريقي، الأوضاع في الإقليم المضطرب أثناء اجتماع مغلق الخميس.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عبر أمس الأول عن خيبة أمله الكبيرة إزاء عدم تسجيل أي تطور ملموس لإنهاء الصراع المستمر منذ نحو خمس سنوات في الإقليم.
 
وقال بان إن نشر القوات المشتركة يتقدم بشكل بطيء جدا إضافة إلى مواجهته تحديات عديدة أبرزها تأجيل مباحثات السلام واتجاه الحكومة والمتمردين نحو الخيار العسكري.
 
ومن المقرر أن تصل قوة حفظ السلام المشتركة في دارفور إلى 26 ألف جندي وشرطي، إلا أن عدد أفرادها لا يزيد حتى الآن عن 9200.
 
ولا تزال الخلافات قائمة بين الحكومة السودانية والأمم المتحدة حول الدول التي يمكن أن تسهم فيها بقوات، وقواعد عمل تلك القوات.
 
وأوقع النزاع في دارفور منذ اندلاعه قبل خمس سنوات نحو مائتي ألف قتيل وفق منظمات دولية فضلا عن نزوح أكثر من مليوني شخص، وترفض الخرطوم هذه الأرقام مؤكدة أن عدد القتلى لا يتخطى تسعة آلاف.

المصدر : وكالات