اليمن شهد خلال الأيام الماضية موجة عنف في أنحاء متفرقة منه (الفرنسية)

لقي عضو مجلس النواب اليمني صالح بن صالح هندي دغسان مصرعه في كمين نصبه مسلحون مجهولون في محافظة صعدة شمالي البلاد.
 
وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن نجل دغسان ومرافقا له قتلا أيضا, عندما أطلق المسلحون النيران على سيارته. كما أصيب ستة آخرون من مرافقي النائب، جروح ثلاثة منهم خطيرة.
 
وأفاد شهود عيان أن الهجوم وقع بمنطقة الخيمة الواقعة بين مديريتي الصفراء وسحار بصعدة, مشيرين إلى أن سيارة دغسان كانت لحظة الهجوم تسير ضمن موكب لمناصريه في المنطقة. وقد لاذ المسلحون بالفرار عقب الهجوم.
 
محاولات اغتيال
وأوضح مراسل الجزيرة أنه لم تتبن أية جهة المسؤولية عن الهجوم, كما لم يصدر أي تعليق رسمي بشأنه, مشيرا إلى أن هذا النائب تعرض في وقت سابق لمحاولات اغتيال على خلفية نزاعات قبلية، وبعضها نسب للحوثيين.
 
البرلماني صالح بن صالح دغسان (الفرنسية)
والنائب دغسان عضو البرلمان عن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بزعامة الرئيس علي عبد الله صالح وهو من مشايخ صعدة الذين ناصروا السلطات في حربها على أنصار الحوثي. وقبل نحو ثمانية أعوام كان عضوا بالحزب الاشتراكي اليمني المعارض.
 
يشار إلى أن صعدة شهدت منذ عام 2004 تمردا من قبل الحوثيين, وتسببت المواجهات مع قوات الجيش في مقتل الآلاف. وقتلت القوات قائد التمرد حسين بدر الدين الحوثي في سبتمبر/أيلول من نفس العام ليخلفه في القيادة شقيقه عبد الملك.
 
وقد توصل الطرفان في فبراير/شباط الماضي إلى خطة لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي أقر في يونيو/حزيران 2007 بوساطة قطرية.
 
سلسلة هجمات
ويأتي الهجوم الأخير بعد يومين من مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وجرح أربعة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في مأرب شرقي اليمن.
 
كما تبنى تنظيم القاعدة في بيان هجوما بالقذائف استهدف مجمعا سكنيا يقطنه خبراء نفط أميركيون نفذ في السادس من أبريل/نيسان الجاري.
 
وفي مارس/آذار الماضي استهدف هجوم بالقذائف السفارة الأميركية بصنعاء, وانفجرت إحدى القذائف بمدرسة مجاورة للسفارة, مما أدى إلى مقتل شخصين. وقد تبنى تنظيم القاعدة هذا الهجوم أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات