كارتر يلتقي مشعل في دمشق ويصف حصار غزة بالجريمة
آخر تحديث: 2008/4/18 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/18 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/13 هـ

كارتر يلتقي مشعل في دمشق ويصف حصار غزة بالجريمة

جيمي كارتر شدد على ضرورة إشراك حماس في أي ترتيبات للسلام (رويترز)

يجتمع الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر في دمشق اليوم مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، عقب لقائه أمس في القاهرة وفدا من قادة الحركة قدموا من قطاع غزة.

وقال كارتر في كلمة بالجامعة الأميركية في القاهرة عقب إجرائه محادثات مع القياديين في حماس محمود الزهار وسعيد صيام، إن زعماء الحركة الذين التقى بهم حتى الآن أبلغوه أنهم سيقبلون اتفاقا للسلام مع إسرائيل يتوصل إليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر التفاوض إذا وافق عليه الفلسطينيون في استفتاء عام.

وشدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة إشراك حماس في أي ترتيبات قد تؤدي إلى السلام، مشيرا إلى وجود بعض المسؤولين الإسرائيليين المستعدين للاجتماع مع حماس، معربا عن أمله أن يحدث ذلك في المستقبل القريب.

ووصف كارتر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة بأنه جريمة وعمل وحشي قائلا إن الناس يموتون جوعا وتلك "وحشية ترتكب كعقاب للناس في غزة إنها جريمة وأظن أن استمرارها أمر بغيض".

واعتبر أن المحاولات الأميركية والإسرائيلية لتقويض حماس عبر جعل الحياة في غزة أسوأ من الضفة الغربية تأتي بنتائج عكسية.

محمود الزهار اعتبر آراء كارتر دفعة معنوية  (الفرنسية-أرشيف)
كسر القيود
وقبل اجتماعه مع الرئيس الأميركي السابق ولدى وصوله مصر قادما من معبر رفح، أشاد الزهار باللقاء المرتقب وقال إن كارتر "استطاع أن يكسر كل القيود الإسرائيلية التي أرادت أن تحول بينه وبين حماس".

ووصف في مقال نشرته واشنطن بوست آراء كارتر "بأنها دفعة معنوية موضع ترحيب".

وكتب "عملية للسلام مع الفلسطينيين لا يمكن أن تخطو حتى خطوتها
الأولى الصغيرة قبل أن تنسحب إسرائيل إلى حدود عام 1967 وتفكك كل
المستوطنات وتسحب كل الجنود من غزة والضفة الغربية وتتراجع عن ضمها غير المشروع للقدس وتطلق سراح جميع السجناء وتنهي حصارها لحدودنا الدولية وسواحلنا ومجالنا الجوي إلى الأبد".
 
وشبه ما يقوم به سكان غزة في غزة بما قام به اليهود في وارسو ضد النازي في الحرب العالمية الثانية، وكتب "تظل المقاومة الخيار الوحيد أمامنا قبل 65 عاما انتفض سكان حي اليهود الشجعان في وارسو دفاعا عن أهلهم ونحن أبناء غزة الذين نعيش في أكبر سجن مفتوح في العالم لا يمكن أن نفعل أقل من ذلك".

كما عقد الزهار وسعيد صيام مباحثات مع عدد من المسؤولين المصريين, من أبرزهم مدير المخابرات العامة عمر سليمان, تطرقت لقضايا معبر رفح والتهدئة والحصار والعلاقات الثنائية بين الحركة والقاهرة.

غضب وانتقادات
"
واشنطن انتقدت كارتر واعتبرت أن مثل هذا اللقاء يتناقض مع جهود إدارة الرئيس الأميركي لعزل الحركة بسبب تبنيها العنف ورفضها الاعتراف بإسرائيل
"
وبسبب إعلانه عن لقاء سيجمعه مع مشعل، تعرض كارتر لانتقادات من إسرائيل، كما أغضبها كذلك عندما التقى في رام الله القيادي في حماس ناصر الدين الشاعر الذي شغل منصب وزير التعليم سابقا.

كما انتقدت واشنطن أيضا كارتر واعتبرت أن مثل هذا اللقاء يتناقض مع جهود إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لعزل الحركة بسبب تبنيها العنف ورفضها الاعتراف بإسرائيل.

وفيما يبدو دعما لجهود كارتر قال محقق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية جون دوغارد إنه يتعين على المنظمة الدولية "فتح قنوات اتصال" بين إسرائيل وحماس والسلطة الفلسطينية.

مؤتمر السلام
من ناحية ثانية دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة ألقاها أمام طلاب جامعة العلاقات الدولية في موسكو إلى تنظيم مؤتمر الشرق الأوسط الذي دعت إليه روسيا في أقرب وقت.

وأقر عباس بوجود عقبات تعيق ما تم التوصل إليه في مؤتمر أنابوليس، وقال إن المفاوضات مع الإسرائيليين لا تسير بالشكل اللازم لتحقيق السلام المنشود.
المصدر :

التعليقات