كارتر يلتقي وفد حماس بالقاهرة قبل لقائه مشعل بدمشق
آخر تحديث: 2008/4/17 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/17 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/12 هـ

كارتر يلتقي وفد حماس بالقاهرة قبل لقائه مشعل بدمشق

واشنطن انتقدت عزم كارتر لقاء خالد مشعل بدمشق (الفرنسية)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر سيلتقي رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل في دمشق الجمعة, بعد لقائه بوفد رفيع المستوى من الحركة في غزة وصل القاهرة اليوم.
 
وقال القيادي البارز في حماس وزير الخارجية السابق محمود الزهار في تصريحات صحفية قبيل وصوله القاهرة إن "لقاء كارتر يوجه رسالة لمن لا يعترف بشرعية الحركة ونتائج الانتخابات التشريعية التي فازت بها".
 
وأضاف أن لقاء قيادة حماس بالرئيس كارتر تأكيد منه على شرعية حماس, وإن "لم يقل ذلك بشكل رسمي", كما أن كارتر "أشرف على الانتخابات التشريعية وعبر عن احترامه لنتائجها بعد فوز الحركة".
 
ومن المقرر أن يلتقي الزهار ومعه وزير الداخلية السابق سعيد صيام بعدد من المسؤولين المصريين, من أبرزهم رئيس المخابرات العامة الوزير عمر سليمان, تتطرق لقضايا معبر رفح والتهدئة والحصار والعلاقات الثنائية بين الحركة والقاهرة.
 
كما سيلتقي وفد حماس الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الموجود في القاهرة.
 
دعوة كارتر
الزهار اعتبر لقاء كارتر رسالة لمن لا يعترف بشرعية حماس (رويترز-أرشيف)
وفي وقت سابق أكد المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أن وفد الحركة تلقى دعوة للقاء كارتر بالقاهرة بعد منع السلطات الإسرائيلية الرئيس الأميركي الأسبق من دخول غزة.

وكان الناطق الرسمي باسم حماس فوزي برهوم أوضح للجزيرة نت في وقت سابق اليوم أن الهدف من اللقاء هو تقديم الصورة الميدانية للأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة بفعل الحصار الإسرائيلي.

وشدد برهوم في تصريحه على أن حركة حماس ترى في اللقاء مع كارتر -رغم أنه لا يعتبر مفاوضا أو وسيطا- فرصة للتأكيد على استعدادها الدائم للقاء أي مسؤول عربي أو غربي لكونها تمثل الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني عبر صناديق الاقتراع، وبالتالي فهي "مسؤولة عن تحمل أعباء هذا الشعب".
 
واشنطن تنتقد
يشار إلى أن البيت الأبيض انتقد عزم كارتر على لقاء عدد من قياديي حماس وعلى رأسهم رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، واعتبر أن مثل هذا اللقاء يتناقض مع جهود إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لعزل الحركة بسبب تبنيها العنف ورفضها الاعتراف بإسرائيل.
 
وكان كارتر عقد الثلاثاء أثناء زيارته للضفة الغربية اجتماعا مغلقا مع ناصر الدين الشاعر أحد قياديي حماس الذي شغل منصب وزير التعليم في حكومة الوحدة الوطنية السابقة.

كما التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض بعد أن زار مع زوجته ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ووضع عليه إكليلا من الزهور.
المصدر : الجزيرة + وكالات