حماس تسعى لإرسال وفد للقاء كارتر في القاهرة
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 11:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 11:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ

حماس تسعى لإرسال وفد للقاء كارتر في القاهرة

كارتر خلال زيارته لرام الله ولقائه عددا من الشخصيات الفلسطينية (الجزيرة)

أكد مصدر في حركة المقاومة الإسلامية حماس للجزيرة نت وجود اتصالات بين الحركة والجانب المصري بشأن إرسال وفد للقاء الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أثناء زيارته للقاهرة، وذلك بعد أن رفضت إسرائيل السماح له بزيارة قطاع غزة ولقاء قياديي الحركة هناك.

وقال فوزي برهوم الناطق الرسمي باسم حماس في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن الاتصالات جارية مع الجانب المصري لإرسال وفد من الحركة للقاء الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر في القاهرة التي يصلها اليوم.

وأوضح برهوم أن الهدف من هذا اللقاء هو وضع كارتر في الصورة الميدانية للأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة بفعل الحصار الإسرائيلي، وتوصيل رسالة واضحة عن عدالة القضية التي تناضل من أجلها الحركة.

وكذلك اطلاعه على موقف الحركة من التهدئة الشاملة والكاملة مع الجانب الإسرائيلي، في إشارة إلى مطالب الحركة بوقف الحصار والاعتقالات والاغتيالات في الضفة والقطاع مقابل وقف الصواريخ الفلسطينية.

ونفى برهوم أن يكون هذا اللقاء استباقا على اللقاء الذي سيجريه كارتر مع رئيس المكتب السياسي في الحركة خالد مشعل في دمشق الجمعة، لافتا إلى أن الوفد سيطلع كارتر على الأوضاع التي تجري داخل قطاع غزة.

وشدد برهوم في تصريحه على أن حماس ترى في اللقاء مع كارتر -رغم أنه لا يعتبر مفاوضا أو وسيطا- فرصة للتأكيد على استعدادها الدائم للقاء أي مسؤول عربي أو أوروبي كونها تمثل الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني عبر صناديق الاقتراع وبالتالي فهي "مسؤولة عن تحمل أعباء هذا الشعب".

ووجه برهوم انتقادا واضحا لما سماه الهيمنة الأميركية على اللجنة الرباعية الدولية ومحاولاتها عزل حركة حماس وفرض واقع الحصار السياسي عبر توصيفات الإرهاب وغيرها، مشيرا إلى أن لقاء كارتر يعتبر رسالة تنقل وجهة نظر الشعب الفلسطيني والحركة إلى القوى والفعاليات السياسية الأميركية.

الزهار مرشح لرئاسة وفد حماس للقاء كارتر في القاهرة (الجزيرة نت-أرشيف)
وكانت وكالة الأنباء الألمانية نقلت عن مصدر فلسطيني وصفته بالمطلع قوله إن الحركة ستكلف على الأرجح القيادي البارز محمود الزهار برئاسة الوفد المكلف لقاء كارتر في القاهرة.

وكان الرئيس الأميركي الأسبق أكد في تصريح الثلاثاء أن إسرائيل رفضت السماح له بدخول قطاع غزة للقاء قياديين من حماس على رأسهم رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية والزهار.

لقاء رام الله
وبسبب هذا المنع استعاض كارتر عن ذلك بلقاء ناصر الدين الشاعر أحد قياديي حماس ونائب رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية السابقة في رام الله بالضفة الغربية حيث عقد الطرفان اجتماعا مغلقا أمس.
 
والتقى كارتر الثلاثاء شخصيات فلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية بينهم الشاعر.
 
وفي تصريح له بعد اللقاء قال الشاعر إن كارتر طرح عليه عددا من الأسئلة تختص بالسبل الكفيلة للتوصل إلى تسوية سلمية بين حماس وإسرائيل.

ولفت الشاعر إلى أن اجتماع رام الله لم يكن رسميا كون كارتر لا يمثل الإدارة الأميركية وإنما مجرد لقاء على "مستوى شخصيات مستقلة أو اعتبارية، انحصرت مهمتها في توضيح وجهة النظر الفلسطينية في ظل استمرار الإجراءات الإسرائيلية على الأرض".

وعلى المستوى الرسمي التقى كارتر رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض بعد أن زار ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ووضع إكليلا من الزهور باسمه واسم زوجته.

ووصل كارتر مهندس اتفاقيات كامب ديفد بين مصر وإسرائيل الحائز على جائزة نوبل للسلام 2002 الأحد إلى إسرائيل في مستهل جولة شرق أوسطية تستمر تسعة أيام  وتشمل أيضا مصر وسوريا والأردن والمملكة العربية  السعودية، لدفع جهود السلام في المنطقة.

المصدر : وكالات