جثمان الشهيد أبو علبة بعد نقله إلى مستشفى كمال عدوان (الفرنسية)

اندلعت اشتباكات بين مسلحين فلسطينيين وقوة إسرائيلية توغلت جنوب قطاع غزة، وجاء ذلك بعد غارة للطائرات الإسرائيلية شمال القطاع أسفرت عن استشهاد قيادي في الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

فقد ذكر شهود عيان أن قوة إسرائيلية مؤلفة من عشرين دبابة وآلية عسكرية توغلت الثلاثاء بعمق ألف وخمسمائة متر في بلدتي القرارة ووادي السلقا قرب خان يونس جنوب القطاع تحت غطاء من مروحيات هجومية.

وذكر الشهود أن الجنود الإسرائيليين فتشوا منازل اعتلوا أسطحها وتمركزوا في محيط إحدى المدارس.

وأضافت المصادر نفسها أن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوة الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين حيث سمع دوي بعض الانفجارات.

وفي الإطار ذكرت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامي (حماس) أن عناصرها اشتبكوا مع القوات المغيرة وأطلقوا عددا من قذائف الهاون أصابت إحدى الأليات إضافة إلى إصابة أخرى بواسطة تفجير عبوة ناسفة.

وذكر شهود عيان آخرون أن القوة الإسرائيلية دخلت مع عدد من الجرافات التي أقدمت على تجريف الأراضي وهدم بعض المنازل في بلدة القرارة وحولت بعض المنازل الأخرى إلى مراكز لجنودها.

الجبهة الديمقراطية
من جهة ثانية نجت مجموعة كوادر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من غارة جوية اسرائيلية استهدفتهم بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء في مخيم المغازي وسط قطاع غزة بحسب شهود العيان.

وكان شهود عيان أكدوا في وقت سابق استشهاد إبراهيم أبو علبة القيادي في كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وإصابة أربعة آخرين في غارة إسرائيلية على بيت لاهيا شمال قطاع غزة الاثنين.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن الشهيد والجرحى الأربعة نقلوا إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا.

وقد نعت الجبهة الشهيد أبو علبة ببيان رسمي توعدت فيه برد "موجع ومزلزل" على عملية الاغتيال.

المصدر : وكالات