السلطات أعلنت أن النزلاء آذوا أنفسهم وأحرقوا أمتعتهم (الجزيرة)
 
أفاد مراسل الجزيرة في عمان بأن نزلاء سجن سواقة جنوب العاصمة الأردنية بدؤوا تمردا على إدارة السجن منذ ساعات الصباح وقاموا بإيذاء أنفسهم وإحراق أمتعتهم وفراشهم بعد تجميعها في باحة السجن.
 
وقد احتشدت وحدات من الشرطة الخاصة خارج السجن لمحاصرة التمرد الذي يعد الثاني في غضون يومين بعد أحداث سجن الموقر التي وقعت أمس وأسفرت عن مقتل ثلاثة سجناء وإصابة 68 آخرين في مواجهات مع قوات الأمن.
 
وقال الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام محمد الخطيب في بيان إن "محكومين بجرائم قتل واتفاق جنائي وسرقات قاموا بإيذاء أنفسهم وإضرام النار" في غرفهم في سجن سواقة.
 
واعتبر الخطيب أن ما حدث جاء تضامنا من قبل هؤلاء المحكومين مع ما حصل أمس (الاثنين) في مركز إصلاح وتأهيل الموقر، مشيرا إلى أن الأمن الأردني تعامل على الفور مع الموقف وقام بإجلاء النزلاء حفاظا على سلامتهم.
 
"
فخري إسكندر: هذه الأحداث تشير إلى خلل في النظام الأمني بالسجون الأردنية الأمر الذي يهدد ببداية خلل للأمن القومي
"
تضامن
وقال مصدر أمني إن السجناء احتجوا على نظام الفصل بين النزلاء وقاموا بهذا العمل تضامنا مع سجناء سجن الموقر.
 
واعتبر رئيس لجنة الحريات بمجلس النواب الأردني فخري إسكندر في تصريحات للجزيرة أن هذه الأحداث تشير إلى خلل في النظام الأمني بالسجون الأردنية الأمر الذي يهدد بإخلال بالأمن القومي، مضيفا أن السلطات تتخذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على كل ما من شأنه أن يهدد الأمن.
 
وكان ثلاثة سجناء قتلوا أمس وجرح العشرات أثناء محاولة قوات الأمن السيطرة على أحداث شغب اندلعت في سجن الموقر (جنوب شرق عمان).
 
يذكر أن مركزيْ إصلاح وتأهيل سواقة والجويدة (جنوب عمان) شهدا أعمال شغب في مارس/آذار 2006 تم خلالها احتجاز 13 عنصرا من الشرطة، ثم أطلق سراحهم إثر مفاوضات بين السجناء ومسؤولين وزعماء عشائر.

المصدر :