ارتفاع عدد قتلى الانفجارات بالعراق لأكثر من سبعين
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ

ارتفاع عدد قتلى الانفجارات بالعراق لأكثر من سبعين

الانفجار في بعقوبة كان عنيفا وحطم الكثير من المحلات (رويترز)

قالت مصادر طبية وأخرى أمنية عراقية إن حصيلة عدد من التفجيرات التي وقعت على مدار اليوم في العراق ارتفعت إلى أكثر من سبعين قتيلا ونحو مائة مصاب. وقد وقعت هذه الهجمات في كل من بعقوبة والرمادي وبغداد والموصل.

وكان هجوم بسيارة مفخخة قرب مبنى حكومي بمدينة بعقوبة هو الأعنف إذ قتل فيه 40  شخصا على الأقل في حين لقي 13 آخرون مصرعهم في تفجير انتحاري بالرمادي. وقد أوضحت مصادر طبية وأمنية عراقية أن من بين الضحايا نساء وأطفالا.
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي مقتل ما لا يقل عن ستة ممن أسماهم المقاتلين الأعداء خلال اشتباكات في مدينة الصدر شرق بغداد حيث يتواجه جنود أميركيون وعراقيون منذ أكثر من أسبوعين مع جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
 
وكان الجيش الأميركي أعلن أمس أن اثنين من جنوده قتلا في انفجارين، استهدفا آليتيهما العسكريتين.
 
من الصحوة للكرامة
وفي تطور سياسي جديد يتوقع أن تكون له انعكاسات أعلن عدد من قيادات مجالس الصحوة في بغداد تشكيل حركة سياسية باسم جبهة الكرامة العراقية.
 
عنصر تابع لفصائل وحدات الصحوة (الفرنسية-أرشيف)
وقال أبو عزام التميمي أحد قادة مجالس الصحوة، إن التشكيل الجديد سيتولى ملء الفراغ السياسي الحاصل في العراق، حسب تعبيره. وقد أعلن تشكيل هذه الحركة بعد يوم من إقرار الحكومة العراقية مشروع قانون مجالس المحافظات.
 
من جهته قال مسؤول مكتب حقوق الإنسان في الحزب الإسلامي العراقي عمر الجبوري إن تصريحات مجلس القضاء الأعلى بشأن إطلاق سراح أكثر من 20 ألفا من المعتقلين العراقيين لا أساس لها من الصحة. وأضاف الجبوري أن عدد الذين أطلق سراحهم لا يتجاوز بضع مئات حتى الآن.
 
وفي سياق آخر دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الحكومة العراقية إلى إعادة نحو 1300 جندي وشرطي طردوا الأحد الماضي من الخدمة بعد رفضهم مواجهة مقاتلي جيش المهدي.
 
وقال بيان لمقتدى الصدر إن رفض الجنود العراقيين مقاتلة جيش المهدي كان الدافع إليه "وازع ديني ليس إلا" مضيفا أنهم فعلوا ذلك "طاعة لأوامر مراجعهم وقادتهم وحوزتهم".
 
ودعا البيان إلى إعادة النظر في قرار طرد هؤلاء الجنود و"تكريمهم على طاعتهم لدينهم وإخلاصهم لوطنهم".
 
وقد قررت الحكومة العراقية إبعاد المئات من رجال الشرطة والجيش معتبرة أنهم "أخلوا بواجبهم" لرفضهم مقاتلة المليشيات الشيعية في عملية "صولة الفرسان" التي أطلقتها.
المصدر : وكالات