انفجار ساحة الطيران في بغداد خلف 14 قتيلا وجريحا (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور الآلية التي كان يستقلها في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد.

وبذلك يرتفع إلى 4033 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد عام 2003.

يأتي ذلك في وقت قتل فيه 12 من عناصر البشمرغة وجرح آخرون بانفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للجيش العراقي في بلدة ربيعة على الحدود العراقية السورية شمالي العراق.

وفي بلدة تلعفر شمال الموصل قتل أربعة عراقيين وأصيب 22 آخرون بهجوم انتحاري استهدف جنازة في البلدة. كما قتل عراقيان وأصيب ستة آخرون بانفجار سابق في الموصل أيضا.

وفي سامراء قتل سبعة من أفراد الصحوة بينهم زعيم عشائري بهجوم شنه مسلحون.

أهالي مدينة الصدر شيعوا المزيد من قتلى المواجهات التي يشهدها الحي (رويترز)
هجمات متفرقة
وفي العاصمة بغداد قتل خمسة عراقيين وجرح تسعة آخرون بانفجار استهدف دورية للشرطة في ساحة الطيران وسط المدينة، كما قتل عراقيان وجرح ستة آخرون بانفجار قنبلة داخل حافلة قرب الجامعة التكنولوجية جنوبي المدينة.

كما تجددت المواجهات في مدينة الصدر شرقي بغداد بين القوات العراقية والأميركية وجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وقال الجيش الأميركي إن قواته قتلت ستة مسلحين في هذه المواجهات، في حين ذكرت الشرطة أن عشرة أشخاص بينهم ستة أطفال أصيبوا أيضا.

كما قتل أربعة عراقيين وجرح أكثر من عشرين بهجمات متفرقة في اليوسفية وبعقوبة والشرقاط والفلوجة والبصرة.

من جهتها قالت وزارة الدفاع العراقية في بيان إن القوات العراقية ألقت القبض على 42 شخصا مشتبه بهم في أنحاء مختلفة من العراق.

الصحفي البريطاني حرر بعملية عسكرية في البصرة (الفرنسية)
المصور البريطاني
وتزامن ذلك مع إطلاق قوات الأمن العراقية سراح المصور الصحفي البريطاني ريتشارد بتلر في مدينة البصرة بعد اختطاف دام نحو شهرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري إن بتلر الذي يعمل لحساب شبكة سي بي إس الأميركية بصحة جيدة، مشيرا إلى أن تحريره تم بعملية عسكرية في المدينة.

وفي تطور آخر أعلنت مجموعة من قيادات مجالس الصحوة في بغداد عن تشكيل حركة سياسية باسم جبهة الكرامة العراقية. وقال أبو عزام التميمي أحد قادة مجالس الصحوة، إن التشكيل الجديد سيتولى ملء الفراغ السياسي الحاصل في العراق حسب تعبيره. وقد أُعلن عن تشكيل هذه الحركة بعد يوم من إقرار الحكومة العراقية مشروع قانون مجالس المحافظات.

من جهته قال مسؤول مكتب حقوق الإنسان في الحزب الإسلامي العراقي عمر الجبوري إن تصريحات مجلس القضاء الأعلى بشأن إطلاق سراح أكثر من عشرين ألفا من المعتقلين العراقيين لا أساس له من الصحة. وأضاف الجبوري أن عدد الذين أطلق سراحهم لا يتجاوز بضع مئات حتى الآن.

المصدر : وكالات