السلطات رفعت جزئيا حظرا كانت تفرضه على تجول المركبات بمدينة الصدر (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت الحكومة العراقية إنها ستواصل عملياتها خصوصا في مدينة الصدر "حتى استتاب الأمن" كما أعلنت طرد المئات من عناصر الشرطة والجيش "لإخلالهم بواجباتهم أثناء المواجهات" مع المليشيات المسلحة بالجنوب العراقي فيما سمي بصولة الفرسان.
 
وأوضح المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ أن قوات الأمن ستستمر دون هوادة في محاربة المليشيات في مدينة الصدر "حتى تطهيرها بصورة كاملة من المسلحين".
 
وأكد الدباغ أن قوات الأمن لا تستهدف جيش المهدي في العمليات العسكرية التي بدأت في 25 من الشهر الماضي في البصرة، وسرعان ما امتدت إلى بغداد ومدن جنوبية أخرى وقتل وأصيب فيها عشرات الأشخاص.
 
وذكر أن "الحكومة لم ترسل قواتها ضد أي حزب سياسي وكل شخص يحمل السلاح بصورة غير قانونية سيتعرض للمساءلة بغض النظر عن انتمائه السياسي فيما إذا كان تابعا للتيار الصدري أو غيره".
 
تسريح جنود وشرطيين
من جهة أخرى أعلنت الحكومة العراقية طرد ألف وثلاثمائة شرطي وجندي عراقي "لأنهم لم يقوموا بواجبهم خلال المواجهات الأخيرة".
 
وقال اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم وزارة الداخلية إن "هؤلاء لم يؤدوا واجباتهم في البصرة والكوت. وكان عدد من الجنود وقوات الأمن قد سلموا أسلحتهم إلى مكاتب الشهيد الصدر، ورفضوا مقاتلة جيش المهدي.
 
المواجهات بمدينة الصدر خلفت دمارا هائلا وعشرات القتلى والجرحى (رويترز-أرشيف)
في غضون ذلك قال شهود عيان إن القوات العراقية تدعمها قوات أميركية سيطرت على ما لا يقل عن 12 قطاعا تقع قرب المنفذ الرئيسي في المدينة المكونة من 79 قطاعا، مؤكدين أن طلائع القوات وصلت إلى ساحة الصدريين.
 
وقد رفعت السلطات جزئيا حظر تجول على المركبات في الضاحية الشيعية كانت قد فرضته إثر اندلاع الاشتباكات العنيفة قبل أكثر من أسبوعين.
 
مقتل مسلحين
من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إن 13 شخصا يشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة قتلوا واعتقل خمسة آخرون في عملية مشتركة نفذتها القوات الأميركية والعراقية قرب تكريت.
 
وفي بغداد قال الجيش الأميركي إن مسلحين قُتلا في قصف جوي شنته مروحية عسكرية أميركية في حي بغداد الجديدة السبت، وأصاب القصف مركبة للقوات الأميركية مما أدى إلى إصابة جنديين أميركيين وثلاثة مدنيين.
 
وقتل مسلح وأصيب 11 آخرون في عمليات منفصلة للجيش الأميركي شمالي العراق.
 
وفي الموصل قضى شخصان وأصيب عشرة آخرون في انفجار قنبلة قرب نقطة تفتيش للجيش العراقي. كما قتل أحد أعضاء مجلس الصحوة بانفجار عبوة ناسفة في كركوك.

المصدر : وكالات