الحكومة الكويتية أصدرت قانونا يجرم إجراء انتخابات فرعية (الجزيرة)

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن رجال أمن تعرضوا للاعتداء من مجموعة من المواطنين خارج ديوانية في الدائرة الانتخابية الخامسة. وجاء ذلك أثناء تدخل الشرطة لتفريق مئات البدو المتهمين بتنظيم انتخابات فرعية غير شرعية تمهيدا للانتخابات التشريعية المقررة في السابع عشر من مايو/أيار المقبل.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية أصيب عدد من أبناء قبيلة العوازم وبعض رجال الأمن في الكويت أمس أثناء تفريق الشرطة تجمعا انتخابيا تعتبره الدولة غير قانوني.

وكانت الأيام الأخيرة شهدت احتكاكات بين فرق مكافحة الشغب التابعة لوزارة الداخلية وأبناء قبائل تجمعوا لإجراء تلك الانتخابات وهو ما اعتبرته السلطات تحديا لقانون تجريم الانتخابات الفرعية التي تراها تكريسا للانتماء الطائفي والقبلي.

وبلغت المواجهات أوجها أمس في الدائرة الخامسة التي تضم أكبر تجمع لممثلي القبائل حيث ذكر مصدر أمني أن عناصر الشرطة أطلقت غازا مسيلا للدموع لتفريق نحو ألف رجل من قبيلة العوازم في منطقة الصباحية الواقعة على بعد أربعين كلم جنوب الكويت العاصمة.

وقال مراسل الجزيرة في الكويت سعد العنزي إن الانتخابات القبلية المستهدفة في هذه الحملات ترى فيها الحكومة والمعارضة تفتيتا للمجتمع وظلما كبيرا للناخبين من تيارات وقبائل أخرى أقل عددا في هذه المناطق.

وسائل
لكن ورغم الحزم الحكومي المتمثل بقانون تجريم الانتخابات الفرعية، استمرت الكثير من القبائل في إجراء هذه الانتخابات، وابتكرت وسائل لتفادي هذا التجريم من قبل السلطات من بينها اللجوء إلى دول مجاورة.

وقد استهجن أبناء القبائل المتهمة بإجراء الانتخابات الفرعية ما وصفوه تعسف الحكومة باستخدام القوة.

وفي هذا الصدد، قال النائب السابق غانم اللامع للجزيرة إن القبائل ليست الحلقة الأضعف وليست الرقم السهل، ويجب أن تحترم إذ "لها خصوصيتها ولها نسيجها الخاص فيها مثل أي طوائف وأي تحالفات".

المصدر : الجزيرة + وكالات