التيار الصدري فقد مساعدا لمقتدى ومئات المسلحين خلال أسبوعين من المواجهات (الفرنسية)

وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في بيان شديد اللهجة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بالإرهابي، وذلك ردا على تصريحات صحفية للوزير الأميركي قال فيها إن الأشخاص المستعدين للعمل داخل إطار العملية السياسية لا يعدون أعداء لأميركا. وميدانيا قالت الشرطة العراقية إنها رفعت الحصار المفروض على مدينة الصدر شرقي بغداد بصورة جزئية.

وقال الصدر في بيان وزعه مكتبه في النجف "بعدما سمعت تصريحات الإرهابي وزير الدفاع الأميركي كان لزاما علي أن أرد عليه بما يليق بأمثاله  الإرهابيين، وأقول: لم تكونوا لي يوما من الأيام إلا عدوا، وستبقون إلى آخر قطرة من دمي، أنتم ومن يتخذكم صديقا أو وليا أو يهادنكم أو يفاوضكم فأنا بريء منه إلى يوم الدين".
 
مقتدى الصدر قال إنه سيقاوم الوجود الأميركي بالطرق المناسبة إذا لم يجدول الانسحاب(الفرنسية-أرشيف)
مقاومة وانسحاب
ولفت الصدر إلى أن دخوله العملية السلمية في العراق كان "أملا" بأن يكون انطلاقة لخروج الجيش الأميركي و"انسحابه" من البلاد.
 
وحذر زعيم التيار الصدري في خطابه الموجه إلى واشنطن وغيتس من أن امتناع الولايات المتحدة عن الانسحاب "بجدولة يرتضيها الشعب العراقي" لن يثنيه وأتباعه عن مقاومة الوجود الأميركي "بالطرق التي نراها مناسبة لذلك".

وكان وزير الدفاع الأميركي قال ردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي في  مبنى البنتاغون الجمعة إن الأشخاص المستعدين للعمل داخل إطار العملية السياسية في العراق وبشكل سلمي لا يعدّون أعداء الولايات المتحدة.
 
وأشار غيتس إلى أن الصدر أحد الرموز السياسية في العراق ولديه قاعدة شعبية كبيرة من الأتباع وأن واشنطن ترغب في أن يشارك في العملية السياسية.

يذكر أن التيار الصدري شارك في الانتخابات العامة التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول 2006 وحصل على ثلاثين مقعدا، وحصل كذلك على ست حقائب وزارية قبل أن ينسحب من الحكومة احتجاجا على أدائها.
 
رفع الحظر
ميدانيا قررت الحكومة العراقية رفع حظر التجول المفروض على مدينة الصدر شرقي بغداد بشكل جزئي، في حين ما زالت مواجهات متقطعة تدور هناك بين القوات الأميركية والعراقية من جهة ومليشيا جيش المهدي من جهة أخرى.

وكانت القوات العراقية والأميركية قد فرضت حصاراً كاملاً على مدينة الصدر بعد اندلاع مواجهات مسلحة بين جيش المهدي والقوات الأميركية في محافظة البصرة جنوب العراق.

كما رفع حظر التجول الذي كان قد فرض على محافظة النجف في جنوب العراق يوم الجمعة في أعقاب اغتيال رياض النوري أبرز مساعدي مقتدى الصدر.
 

المصدر :