الزعيم الشيعي مقتدى الصدر (الصورة) خسر أحد أهم مساعديه (الأوروبية-أرشيف)

اغتال مسلحون مدير مكتب التيار الصدري في النجف جنوب بغداد رياض النوري أمام منزله بعد عودته من صلاة الجمعة حسب ما أعلنته مصادر أمنية وأخرى من التيار الصدري.

وأكد عضو مكتب الصدر في النجف حيدر الطرفي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار على النوري قرب منزله في حي العدالة (شرق النجف) مما أدى إلى مقتله في الحال".

وقد فرضت الشرطة حظرا للتجوال في النجف بعد الحادث، الذي يأتي في وقت تواصل فيه القوات الأميركية والبريطانية عملياتها ضد مسلحي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وأعلن مدير شرطة النجف اللواء عبد الكريم مصطفى "حظر تجوال على السيارات والأشخاص في مدينة النجف اعتبارا من بعد ظهر الجمعة وإلى إشعار آخر".

وذكر مراسل لوكالة رويترز في المدينة أن الشرطة وضعت متاريس وأمرت المتاجر بالإغلاق وطلبت من الناس الابتعاد عن الشوارع.

من جهته قال المدير السابق لمكتب الصدر في الديوانية حيدر الناطق في تصريح للجزيرة إن هذا الحادث يأتي في سياق "مسلسل إضعاف التيار الصدري من لدن القوات الأميركية والعملاء في العراق".

ووصف الناطق الاغتيال بأنه "عملية جبانة"، محملا مسؤوليته للحكومة العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات