تنديد بحصار مدينة الصدر ومقبرة جماعية جنوب بغداد
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ

تنديد بحصار مدينة الصدر ومقبرة جماعية جنوب بغداد

الغارات الأميركية ضد مدينة الصدر خلفت دمارا وخسائر بشرية منذ أكثر من أسبوع (رويترز)

قال التيار الصدري إن مدينة الصدر وضواحيها تعاني من حصار خانق وسط تصاعد للعنف أسفر عن سقوط 15 قتيلا, في الوقت الذي عثر فيه جنود عراقيون على أكثر من ثلاثين جثة في مقبرة جماعية جنوبي بغداد.
 
وقال المسؤول في التيار سلمان الفريجي إن "ثلاثة ملايين شخص تجري محاصرتهم بمدينة الصدر, وهم ممنوعون من الخروج وجلب الطعام والمؤن". وأضاف أن السكان مستهدفون باستمرار من قبل القناصة الأميركيين والغارات الجوية.
 
وهدد الفريجي بإلغاء الهدنة بين الجانبين, قائلا "نحن نطيع أوامر (الزعيم الشيعي) مقتدى الصدر، لكن إذا تواصلت أعمال العنف ضد العراقيين فإن الهدنة ستلغى بالتأكيد".
 
غارات أميركية
وجاءت تلك التصريحات بينما أعلن الجيش الأميركي أنه قتل 13 مسلحا الأربعاء، بينهم أربعة عندما أطلقت إحدى مروحياته صاروخين على مسلحين هاجموا مركزا أمنيا مشتركا بمدينة الصدر.
 
لكن الشرطة العراقية ومسؤولي مستشفى قالوا إن جميع القتلى الأربعة من المدنيين وبينهم شقيقان في السابعة والتاسعة من العمر.

من جهتها قالت الشرطة العراقية إن عراقيين آخرين قتلا وأصيب عشرة آخرون بجروح في غارة أميركية استهدفت مخزنا لأسطوانات الغاز وسط مدينة الصدر صباح الخميس.

جاء ذلك في وقت قررت فيه قيادة عمليات بغداد رفع حظر التجول عن المركبات في مدينة الصدر ابتداء من يوم غد السبت، ورفع حظر التجول عن مدينة الشعلة المعقل الآخر لجيش المهدي شمالي بغداد ابتداء من اليوم الجمعة.
 
الجيش الأميركي قال إن الجنود العراقيين يمشطون المحمودية بحثا عن مقابر أخرى (رويترز)
مقبرة جماعية

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن جنودا عراقيين اكتشفوا مقبرة جماعية تضم 33 جثة في منزل بمدينة المحمودية جنوبي بغداد.
 
وأوضح الجيش في بيان أن الجثث المكتشفة دفنت منذ أكثر من عام, مضيفا أن الجيش العراقي يمشط المنطقة بأسرها بحثا عن مقابر محتملة أخرى.
 
وبموازاة ذلك أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في انفجار قنبلة مزروعة على جانب طريق وسط بغداد الخميس.

وكان خمسة جنود أميركيين لقوا مصرعهم في اليومين الماضيين، ثلاثة منهم في هجمات منفصلة، واثنان نتيجة إصابات قالت قيادتهم إنه لا علاقة لها بالقتال شرقي بغداد وشمالها، ليرتفع إلى 18 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الأحد الماضي معظمهم في اشتباكات مدينة الصدر، وإلى 4033 منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003.
 
تطورات ميدانية
وفي تطورات أخرى قتل شخصان أحدهما رجل شرطة وأصيب أربعة آخرون -بينهم ثلاثة من الشرطة- بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في شارع الشيخ عمر وسط بغداد.

الذكرى الخامسة لغزو العراق
كما تواصلت الهجمات والتفجيرات في مناطق أخرى من العراق، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة آخرين بجروح وفقا لمصادر أمنية.

ففي كركوك قتل شقيقان وأصيبت والدتهما بجروح في هجوم مسلح استهدف هذه العائلة في بلدة الحويجة غربي المدينة.

وقتل شخصان بينهم عسكري في هجوم مسلح آخر من قبل مجهولين يستقلون سيارة مدنية في بلدة طوز خورماتو جنوب كركوك.

وإلى الجنوب من بغداد قتل شخصان أحدهما جندي عراقي في هجومين منفصلين وسط وجنوب مدينة العمارة.

وفي النعمانية قالت الشرطة إن قوة أميركية عراقية مشتركة اعتقلت 15 شخصا أثناء عملية بحث ومداهمة لمكتب الصدر بالمدينة الواقعة جنوبي بغداد. وصادرت القوات أسلحة خفيفة وفرضت حظر التجول بها.
المصدر : وكالات

التعليقات