رايس خلال مشاركتها في مؤتمر جوار العراق الذي عقد في إسطنبول (الفرنسية-أرشيف)

من المقرر أن تزور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أواخر الشهر الجاري دول الخليج وبعض دول المنطقة لبحث سبل إحلال الاستقرار في العراق وتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن رايس ستبحث مع المسؤولين العرب الذين ستلتقيهم خلال الجولة الوضع في العراق، وكذلك أهمية دعم الدول العربية لمفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، التي تم تحريكها خلال مؤتمر أنابوليس الدولي للسلام بالولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال ماكورماك "سنحتاج إلى دعم جميع دول المنطقة التي لها بالطبع مصلحة في أن يتخطى الإسرائيليون والفلسطينيون هذه الخلافات".

وحسب برنامج الزيارة فإن رايس ستصل إلى البحرين في 21 أبريل/نيسان، للقاء وزراء خارجية مصر والأردن ومجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية والكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وفي اليوم التالي تتوجه الوزيرة الأميركية إلى الكويت للمشاركة في مؤتمر دولي، يهدف لتعزيز العلاقات مع العراق على الصعيد الاقتصادي والأمني والدبلوماسي.

وسيشارك في هذا المؤتمر جميع دول جوار العراق، والأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي، وبلدان أخرى من مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني.

ومن المقرر أن يتلقى المشاركون في المؤتمر تقارير من ثلاث مجموعات عمل حول أمن الحدود والطاقة واللاجئين، أنشئت في مصر وعقدت منذ ذلك الحين اجتماعين.

وحسب ماكورماك فإن مجموعة أمن الحدود التي اجتمعت في أغسطس/آب الماضي بدمشق، ستجتمع مرة أخرى يوم الأحد القادم في ذات المكان، وسيشارك فيها عن الطرف الأميركي، أحد أعضاء السفارة الأميركية بدمشق أو مسؤول أميركي من واشنطن.

واعتبر ماكورماك أن مما ساهم فيما وصفه بعملية التنمية في العراق، إقدام الولايات المتحدة ودول أخرى من نادي باريس وخارجه وجهات تجارية دائنة على شطب الديون العراقية.

وجدد ماكورماك الدعوة الأميركية إلى رفع التمثيل الدبلوماسي العربي في بغداد المحدود حاليا، وأضاف "ثمة تعهدات قطعتها عدة دول مجاورة بتعيين سفراء وفتح وإعادة فتح بعثات دبلوماسية في بغداد، إننا نمارس ضغوطا متواصلة بهذا الصدد".

مشاركة إيران
من جانبها أعلنت إيران أنها ستشارك في هذا المؤتمر، دون أن توضح هوية المسؤول الذي سيمثلها فيه.

وردا على سؤال عما إذا كانت رايس ستجري اتصالات مع الموفد الإيراني، قال ماكورماك إن جدول أعمالها لا يتضمن ذلك، لكنه أشار إلى أنها أجرت اتصالات غير رسمية مع نظيرها الإيراني خلال مؤتمر دول جوار العراق الذي عقد في إسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الفرنسية