استنفار أمني جنوب اليمن بعد أكثر من أسبوع من الاحتجاجات والاضطرابات (الفرنسية)

قالت مصادر في المعارضة في اليمن إن قوات الأمن اعتقلت ستة من نشطاء الحزب الاشتراكي بمحافظة أبين جنوبي البلاد بتهمة "إثارة الشغب" في الوقت الذي قررت فيه السلطات منع المسيرات والمظاهرات بعد أكثر من أسبوع من أعمال العنف التي خلفت عددا من القتلى والجرحى.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في الحزب أن من بين المعتقلين سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي في أبين. وأضافت أن السلطات وجهت للمعتقلين الجدد تهمة "إثارة الشغب والتحريض على القيام بأعمال احتجاجية عنيفة".
 
وكان ستة جنود أصيبوا بجروح الثلاثاء في هجوم بقنبلة على نقطة تفتيش بمدينة لحج جنوبي اليمن.
 
وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري, لقي جندي مصرعه وأصيب نحو عشرين شخصا في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بمدن الضالع وتعز وزنجبار وكرش والحبيلين. وقد استخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع والهري والمياه لتفريق المتظاهرين, كما اعتقلت عددا منهم.
 
واندلعت أعمال الشغب على يد شباب مطالبين بوظائف -خاصة في قطاع الجيش- في عدد من المناطق الجنوبية في الأيام العشرة الماضية.
 
منع المسيرات
وفي نفس السياق ناقش مجلس الدفاع الوطني برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح "ظاهرة المسيرات والمظاهرات لدوافع تخريبية تستهدف إقلاق الأمن والسكينة العامة وعرقلة الاستثمار" حسب ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.
 
وأضافت الوكالة أن المجلس وجه الجهات المختصة باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع المسيرات والمظاهرات غير المرخص لها من قبل السلطات.
 
يشار إلى أن السلطات اليمنية اعتقلت نحو 120 من المتظاهرين منذ الأسبوع الماضي, من بينهم قيادات في أحزاب المعارضة. وقالت إنها ستقدم أربعين منهم للعدالة بتهمة "التخريب والتآمر على البلاد".

المصدر : وكالات