العديد من المدنيين يقضون بانفجار العبوات الناسفة على جانب الطرق (الفرنسية-أرشيف)

قتل تسعة أشخاص بينهم طفل عراقي وجرح تسعة آخرون في هجمات متفرقة غلب عليها طابع العبوات الناسفة المزروعة على جانب الطرق، في حين عثر جنود عراقيون على مخزن كبير للمتفجرات في ديالى.
 
فقد صرح الناطق باسم خطة فرض القانون في الموصل العميد خالد عبد الستار أن شخصين قتلا وأصيب خمسة آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة على جانب الطريق بالتزامن مع مرور دورية مشتركة للجيش العراقي والشرطة.
 
كما أعلنت الشرطة العراقية أن أربعة أشخاص قتلوا نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق قرب السيارة التي كانوا يستقلونها بين حديثة وبيجي شمالي بغداد.
 
وفي حادث مشابه وسط تكريت أعلن مصدر في الشرطة أن ملازما قتل وأصيب ثلاثة آخرون من رجال الشرطة نتيجة انفجار عبوة ناسفة قرب دوريتهم.
 
وفي بغداد أعلن مصدر أمني مقتل شخص وإصابة آخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في منطقة الزعفرانية، جنوب بغداد.
 
كما قتل طفل عراقي بعد أن حمل قنبلة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة المسيب جنوبي بغداد.
 
وفي الإسكندرية جنوبي بغداد اقتحم مسلحون منزل مشرف على أحد مجالس الصحوة فقتلوه مع ابنه أمس السبت، بينما قتلت الشرطة في وقت لاحق أربعة يشتبه في تورطهم في الهجوم.
 
من ناحية ثانية أعلن مصدر في الجيش العراقي اعتقال القيادي في شبكة القاعدة عواد شكر صالح الملقب بـ"أبو شهد" في قرية باجوان أثناء عملية دهم غرب مدينة كركوك شمال بغداد، حيث يتولى صالح –حسب المصدر- مسؤولية الأمور المالية في الشبكة بالمنطقة.
 
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع أن جنودا عراقيين عثروا على مخزن يحتوي على 29 محرك طائرة و90 عبوة من مادة تي إن تي شديدة الانفجار في منطقة العثمانية بمحافظة ديالى شمالي بغداد.

المصدر : وكالات